vendredi 30 novembre 2007


الولايات المتحدة الأمريكية تريد القيام بحرب إضافية

شبكة البصرة

ترجمة: الدكتور عبدالإله الراوي

هذه ترجمة لمقال الصحافي الفرنسي كلود انجيلي (الذي سبق وترجمنا له كلمة بعنوان : حتى القادة العسكريين الأمريكيين لم يعودوا مقتنعين بالانتصار. شبكة البصرة .8/12/2005) الذي تم نشره في الصحيفة الأسبوعية الفرنسية لو كنار انشنيه بتاريخ 1/3/2006.
ولأهمية ما يتضمنه من معلومات قيمة حول الأزمة التي تعانيها أمريكا في العراق والتكاليف المادية الباهظة قمنا بترجمته.

الترجمة

هذا هو تطلع وزارة الدفاع (البنتاغون)، التي تطالب بمبالغ إضافية مهمة، لليوم الذي ممكن أن تضرب في مكان آخر غير العراق.

هذه هي الخلاصة الحديثة التي استنتجها الدبلوماسيون والعسكريون الفرنسيون المتواجدون في السفارة الفرنسية في واشنطن.
إن رامسفيلد يطمح بأن تكون له القدرة للقيام بحربين على جبهتين . لكون الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات، في العراق، لا تكفي تطلعاته كرئيس للبنتاغون.

أما العمليات العسكرية في أفغانستان، فيجب أن لا ينظر إليها، حسب رأيه، كنزاع.
هل أن إيران ومواقعها للبحث الذري ستكون الهدف المقبل ؟ ليس مؤكدا لأن هذه القوة المعادية لا تشكل المجال الوحيد لعملية إصلاح منطقة الشرق الأوسط.

رغم فشله، فإن رامسفيلد ليس الوحيد الذي يلح على الحصول على تخصيصات مالية وإمكانيات عسكرية إضافية. ولكن حسب ما يلاحظه الملحقون الفرنسيون، فإن كل صقور الإدارة الأمريكية متهمين من قبل نواب الكونغرس الأمريكي بأنهم يطمحون للحصول على ميزانية تعادل 500 مليار دولار أو أكثر دون أن يقدموا أسبابا مقنعة.

إضافة لذلك فإنهم – الصقور- يخفون الجوانب الأساسية لاستراتيجيتهم وأهدافهم.

منذ عدة أسابيع، لم يبق العراق "مكان لأعمال العنف الاعتيادية" حسب الشرح الذي قدمه السفير الفرنسي في بغداد، برنارد باجوليه، ببرقية دبلوماسية، في كانون الأول (ديسمبر) الماضي .

كما أن السفير المذكور أكد على "عدم قدرة القوات الأمريكية على احتواء هجمات المقاومة". إن هدم الضريح الشيعي، حديثا، في سامراء وما تبعه من اعتداء على 160 مسجدا من مساجد السنة، أيقظت قاصري النظر والطرشان الذين، وبشكل مفاجئ، أصبحوا واعين ليكتشفوا بداية حرب أهلية.

في واشنطن "العراق يشكل القضية الأساسية" كما كتب السفير الفرنسي جون – دافيه لو فيت، الذي ليس أطرشا ولا قصير النظر.

230 مليون دولارا يوميا
الجمهوريون يديرون ظهورهم انتظارا لمرور العاصفة، والديمقراطيون يحلمون بالحصول على الأغلبية في مجلس النواب خلال الانتخابات في تشرين الثاني المقبل.

"وفي نفس الوقت، حسب ملاحظة الدبلوماسيين الفرنسيين، فإن البنتاغون تسطر الطلبات للحصول على مبالغ خيالية .، التي لم تصل إلى هذا المستوى حتى في أسوأ لحظات الحرب الباردة "
الدليل على ذلك، المبالغ الشهرية التي تصرف على القوات الأمريكية في العراق، كما تثبتها تينا جوناس "المراقبة" في البنتاغون في التقرير السري الذي وصل إلى باريس : 6.8 مليار دولار شهريا، دون حساب العربات المدرعة، وبالأخص المروحيات الجاثمة على الأرض والتي تكلف 230 مليون دولار يوميا.

وهناك أرقام أخرى "مدهشة جدا" تشمل تقديرات المصاريف الإضافية في سبيل الصمود في العراق وأفغانستان خلال عام 2006 والتي تقدر ب 120 مليار دولار.

حسب تينا جونس : هذه المبالغ، غرضها الأساس لتوجيهها لتبديل الأجهزة المتضررة أو التالفة.

ثورة استراتيجية
إن كل من رامسفيلد وبوش يطرحون، في سبيل الحصول على تخصيصات مالية إضافية، حججا : إن الولايات المتحدة تترأس الحرب على الإرهاب .
ولهذا فقد تم تخصيص 50 مليار دولار، هذه السنة، لحماية أراضي الولايات المتحدة الأمريكية.

أما في خارج أمريكا "ثورة استراتيجية" التي يترنم بها رامسفيلد.
في منهاج هذا "الثائر الاستراتيجي" في فن الحرب : زيادة نسبة 15% للقوات الخاصة (52000 مجند حاليا) الذين ممكن إرسالهم إلى جميع المواقع المعادية ورفع التخصيصات للتجهيزات العسكرية.
بالإضافة للحاجة لمزيد من الطائرات الحربية الصغيرة، هذه الطائرات، بدون طيار، التي لديها القدرة على القيام بالتصوير والقصف.

ولكن الانتقادات تتضح، حتى بين الجمهوريين الذين تقلقهم نتائج الانتخابات التي ستتم في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

الصورة تصبح أكثر وضوحا في ردود فعل وليام بيري، الرئيس السابق للبنتاغون خلال فترة حكم كلينتون، حيث يؤكد بأن رامسفيلد يسخر من العالم عندما يدعي بأن الجيش الأمريكي "تحت الكرب المدمر" – أي الذي هو حاليا في مأزق شديد (المترجم) – يستطيع أن يشن حربين في آن واحد .

لأن، وهذا ما يدفع للعجب، أمريكا العظمى تفتقد، حسب نواب ديمقراطيين وجمهوريين، وسائل للنقل الجوي الثقيل : طائرات تمول بالوقود في الجو للطيران، في مهمات، بين القارات.
طائرات قادرة على إنزال قوات خاصة بكل سرية مع وسائل استخبارية واتصالات جيدة.

هذا ما يدفع للتساؤل فيما إذا كان بوش ورامسفيلد، ليس عندهم، حسب برنامجهم الحربي "العيون أكبر من البطن" أي – يباشران عملا أكثر من قابليتهما على تحقيقه بشكل جيد (المترجم).

الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
hamadalrawi@maktoob.com


نص المقال المترجم

Les USA veulent mener une guerre de plus

C'est l'ambition du Pentagone, qui revendique des crédits impressionnants pour le jour où il faudrait frapper ailleurs qu'en Irak…

C'est la récente conclusion des diplomates et es officiers en poste à l'ambassade de France de Washington : Donald Rumsfeld veut pouvoir engager deux guerres de front. Celle qu a cours en Irak depuis trois ans ne suffit à son bonheur de patron du Pentagone. Quant aux opérations menées en Afghanistan, elles ne doivent pas , selon lui, être qualifiées de conflit. L'Iran et ses sites de recherche nucléaires seraient-ils la prochaine cible? Pas sûr, car ce puissant adversaire n'est pas l'unique terrain de jeux à "rectifier" au Moyen-Orient..
Malgré ses échecs, Rumsfeld n'est pas seul à prôner un effort militaire et financier inégalé. Mais, comme l'ont constaté les attachés militaires français, tous les faucons sont soupçonnés par les élus du Congrès Us de vouloir obtenir un budget de 500 millions de dollars et plus, sans vraiment fournir des explications convaincantes. Et en dissimulant des pans entiers de leur stratégie et de leurs objectifs.
Depuis, quelques semaines, l'Irak n'est plus seulement le lieu d'une "violence de routine", comme l'expliquait en décembre dernier, dans un télégramme diplomatique, l'ambassadeur de >France à Bagdad, Bernard Bajolet.
Lequel insistait sur "l'incapacité des forces américaines à contenir les attaques" de la guérilla. La récente destruction du sanctuaire chiite de Samarra, suivie, en représailles, de quelque 160 attentats contre les mosquées sunnites, a réveillé les myopes et les sourds qui, soudain lucides, découvrent les prémices d'une guerre civile. A Washington, "l'Irak est le seul sujet qui compte", comme l'écrit l'ambassadeur de France, Jean-David Levitte, qui lui n'est ni sourd ni myope.

230 millions par jour

Les républicains font le gros dos, et les démocrates rêvent de conquérir la majorité au Sénat et à la Chambre des représentants lors des élections de novembre prochain." Pendant ce temps, remarque un diplomate français, le Pentagone aligne des demandes de crédits délirantes, du jamais-vu, même aux pires moments de la guerre froide".
A preuve, le coût mensuel des opérations menées en Irak, tel que l'établit Tina Jonas, "contrôleuse " du Pentagone, dont le rapport confidentiel est parvenu à Paris : 608 milliards de dollars, sans compter les blindés, voire les hélicos au tapis. Soit 2130 millions par jour.
Autres chiffres tout aussi "délirants", l'évaluation des dépenses supplémentaires pour tenir bon en Irak et en Afghanistan, durant l'année 2006 : 120 milliards de dollars. Selon Tina Jones, il s'agit pour l'essentiel, des sommes destinées au remplacement des matériels endommagés ou détruits;

Révolution stratégique

Rumsfeld et Bush avancent comme argument pour obtenir des crédits : les Etats-Unis sont à la tête du combat contre le terrorisme. D'où 50 milliards affectés cette année à la protection du territoire des USA. Et à l'extérieur du pays, une "révolution stratégique" dont Rumsfeld se veut le chantre.
Au programme de ce "révolutionnaire" en art de la guerre : augmenter de 15 % les Forces spéciales (52000 hommes aujourd'hui), que l'on peut expédier sur tous les terrains ennemies ; hausse des crédits d'équipement des armées. Et encore plus de drones, ces avions sans pilote qui peuvent filmer et bombarder. Mais des critiques se font jour, même dans les rangs républicains, inquiets pour les élections de novembre prochain.

Plus nette est la réaction de William Perry, ex-patron du Pentagone sous le règne de Clinton. Il affirme que Rumsfeld se moque du monde quand il prétend que les armées US, déjà "sous stress corrosif" (textuel), pourraient mener deux guerres en même temps. Car, et voilà qui surprend, la grande Amérique manque selon des élus démocrates et républicains, de moyens lourds de transport aérien, avions ravitailleurs en vol pour les missions intercontinentales, d'avions capables de larguer des forces spéciales de toute discrétion, et de bons outils de renseignement et de communication.
C'est à se demander si Bush et Rumsfeld n'ont pas dans leurs programmes guerriers, les yeux plus gros que le ventre.

Claude Angeli
"Le Canard enchaîné" – mercredi 1er mars 2006.

شبكة البصرة
الاربعاء 7 صفر 1427 / 8 آذار 2006

Aucun commentaire: