mercredi 29 septembre 2010

هل سيقوم الكيان الصهيوني بضرب إيران لتوريط أمريكا؟

http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/0810/abdul_170810.htm
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
هل سيقوم الكيان الصهيوني بضرب إيران لتوريط أمريكا؟
شبكة البصرة
الدكتور عبدالإله الراوي
ملاحظة سريعة : هذه الكلمة ليست مقال بل مجرد تعليق سريع آملين أن يوفقنا الله بكتابة بحث عن هذا الموضوع قريبا.
بداية لقد ذكرنا في مقالات سابقة بأن لا الكيان الصهيوني ولا أمريكا لديه أية نية لضرب إيران ولو أراد الكيان المسخ قصف المفاعلات النووية الإيرانية لقام بذلك مباشرة بعد تدمير المفاعل النووي العراقي أو بعد انتهاء الحرب العراقية- الإيرانية على أقل تقدير، وبالأخص فإن إيران في ذلك الوقت لم يكن لديها أية وسيلة أو قدرة للرد على أي هجوم.
وكما ذكرنا في مقالنا (لماذا تم تدمير المفاعل النووي العراقي ولم تقصف المفاعلات الإيرانية؟ شبكة البصرة30/4/10) فإن ضرب المفاعل العراقي تم لحماية نظام الملالي في طهران ولغرض ترك الحرية لإيران لامتلاك السلاح النووي، لكون القنبلة الإيرانية موجهة ضد العرب وليس ضد الكيان المسخ. ودون الإطالة ولضيق المجال نذكر :
- يقول الصحافي الصهيوني (اوري شمحوني) : "أن إيران دولة إقليمية ولنا الكثير من المصالح الاستراتيجية معها، فإيران تؤثر على مجريات الأحداث وبالتأكيد على ما يجري في المستقبل، إن التهديد الجاثم على إيران لا يأتيها من ناحيتنا بل من الدول العربية المجاورة، (إسرائيل) لم تكن ولن تكن عدوا لإيران." معاريف.23/9/1997.
- قال رئيس الكيان المسخ شمعون بيرس : إن "لدى إيران نزعة كولونيالية باسم الدين وبسط تيارها، الفارسي، على الشرق الأوسط الذي بمعظمه عربي سني ولهذا فإن الصدام يكاد يكون حتميا." الشرقية.14/4/09. أي الصدام بينها وبين العرب وليس مع الكيان المسخ.
- وزير خارجية الكيان الصهيوني، في حكومة نتنياهو (ديفيد ليفي) صرح قائلا : "إن (إسرائيل) لم تقل في يوم من الأيام أن إيران هي العدو." هاأرتس 1/6/1997.
- المجرم آريل شارون قال في مذكراته : "توسعنا في كلامنا عن علاقات المسيحيين بسائر الطوائف الأخرى، لا سيما الشيعة والدروز، شخصيا طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتين الاقليتين حتى أنني اقترحت إعطاء قسما من الأسلحة التي منحتها (إسرائيل) ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضا مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية، ومن دون الدخول في أي تفاصيل، لم أر يوما في الشيعة أعداء (إسرائيل) على المدى البعيد." مذكرات المجرم ص: 583
- صرح ايهود باراك، الذي كان وزيرا لأمن الكيان : "أنه على قناعة تامة بأن الإيرانيين لن يسارعوا بإلقاء قنبلة نووية على الدولة العبرية حتى بعد أن يمتلكوها." هارتس 18/2/2008.
- إن مؤتمر هرتسليا لعام 2008 اختتم بكلمة : "ليس الخطر على (إسرائيل) قنبلة إيران النووية، إن الخطر هو القومية العربية.".عادل سمارة. كنعان 28/6/2009.
- فال الصحافي الصهيوني (يوسي مليمان) : " في كل الأحوال فإن من غير المحتمل أن تقوم (إسرائيل) بهجوم على المفاعلات الإيرانية، وقد أكد عدد كبير من الخبراء تشكيكهم بأن إيران – بالرغم من حملاتها الكلامية – تعتبر (إسرائيل) عدوا لها. وإن الشيء الأكثر احتمال هو أن الرؤوس النووية الإيرانية هي موجهة للعرب." نقلا عن لوس أنجلس تايمز.جريدة الأنباء العدد 7931.
وختاما نقول أنه حتى لو تم قصف بعض المفاعلات الإيرانية فإن غرضه هو تقوية نظام الملالي لخداع الجماهير العربية والإسلامية وبالأخص السذج منهم. والله من وراء القصد.
الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
hamadalrawi@maktoob.com
شبكة البصرة
الثلاثاء 7 رمضان 1431 / 17 آب 2010

Aucun commentaire: