lundi 8 août 2016

من جرائم داعش البشعة في الشرقاط

مقالات - من جرائم داعش البشعة في الشرقاط - الدكتور عبدالإله الراوي
من جرائم داعش البشعة في الشرقاط
الدكتور عبدالإله الراوي
حصلنا من مصادرنا الخاصة على ما يلي :-
-1 خلال هذا الأسبوع أي الأسبوع الأول من شهر آب ) أغسطس ( 5 عائلات لاقت حتفها وهي تحاول الهروب من الشرقاط بألغام قام
بزرعها عناصر داعش المجرمة وللأسف ليس لدينا معلومات تفصيلية سوى عن عائلة واحدة وهي عائلة مقدم الشرطة نجاح البوعبيدي
من القاطنين في الشرقاط وإن هذا الضابط يؤدي واجبه العسكري في البيجي وكان ينتظر وصول عائلته .
وإن عدد أفراد هذه العائلة سبعة أشخاص قضوا جميعا في انفجار اللغم عدا طفلا في السنة الثانية وصل إلى بيحي وهو في حالة خطرة
وتوفى في المستشفى .
ففي الوقت الذي نعزي فيه كافة أهالي الشهداء الأبرياء راجين من الله سبحانه وتعاى أن يدخلهم جنانه الواسعة وأن يلهم ذويهم الصبر
والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون . نقول لعن الله عصابات داعش الاجرامية وجميع من يساندها .
2 – قصة السيد ضيغم ولي ندا وهو من أهالي البيجي واضطر إلى النزوح من بيجي إلى الشرقاط مع عائلته وقبل حوالي أسبوعين
حاول الهرب من الشرقاط وألقت القبض عليه عصابات داعش ولقاء إطلاق سراحه طلبوا منه أن يوافق على تزويج بناته الثلاث لهم
فقال لهم لا أستطيع لكونهن محجوزات لأولاد أعمامهن علما بأن أعمار البنات الثلاث هو : الكبرى 12 سنة والوسطى 11 والصغرى 8
سنوات وطبعا طلبوا أن يزوجهم البنات الثلاث .
من حقنا أن نسأل هؤلاء الذين يدعون الإسلام أ هذا زواج أم اغتصاب ؟ نعم هكذا يغتصبون الأطفال ويطلقون عليه زواج .
فقاموا بتعذيبه ولكنه أصر على رفضه وأخيرا قالوا له إما أن نجلدك مائة جلدة أو تدفع ألف دولار .
فقام أقرباؤه بجمع المبلغ وسلم للعصابة فاتصلوا بزوجته وقالوا لها بإمكانك القدوم لاستلام زوجك فذهبت إلى مكان اعتقاله ووجدته
مربوط اليدين والقدمين ومعلق بحبل في السقف ورأسه إلى الأسفل فجاء أحد المجرمين وقطع الحبل وترك رأسه وجسمه يسقطان على
الأرض وبمساعدة زوجته استطاع الوصول إلى داره .
وقد تمكن وعائلته من الهروب من الشرقاط ووصلوا أمس السبت إلى تكريت فتهانينا لضيغم وعائلته على السلامة وعلى الموقف
الرجولي لهذا السيد والذي رفض الخضوع لأوغاد هذا التنظيم المجرم
والله من وراء القصد
الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا
Abdulilah.alrawi@club-internet.fr
تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على
http://iraqrawi.blogspot.com
2112/8/7

Aucun commentaire: