jeudi 22 décembre 2016

تفتيت العراق والوطن العربي.. مؤتمر لندن عام 1907


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 

 تفتيت العراق والوطن العربي.. مؤتمر لندن عام 1907

 

شبكة البصرة

 

 الدكتور عبدالإله الراوي

 

 سبق وكتبنا سلسلة مقالات حول هذا الموضوع كان أولها (الدكتور عبدالإله الراوي: تفتيت العراق والوطن العربي.. مطلب صهيوني-صليبي-صفوي شبكة البصرة 10/10/2007)

 

وفي الحقيقة عندما بدأنا بكتابة المقالات المذكورة فإننا لم تكن لدينا معلومات مهمة عن مؤتمر 1907 ولكن بعد ذلك حصلنا على عدة مقالات متعلقة بهذا الموضوع ومواضيع كثيرة أخرى تتعلق بتقسيم العراق والوطن العربي حفظناها في أضابيرنا الخاصة لنعود لها في الوقت المناسب.

 

وإن كثرة الأحداث في العراق بصورة خاصة وفي وطننا العربي بصورة عامة أدت إلى عدم عودتنا للكتابة حول هذا الموضوع.

 

وقد وصلنا قبل أقل من شهر شريط رائع لم نستطع التعرف على المتكلم فيه إلا بعد أن قمنا بالبحث والحصول على عدة نسخ من نفس الشريط تذكر أسم المتكلم والشريط الذي وصلنا هو الشريط الذي وصلني


اشياء تاريخيه لم نسمع عنها-لماذا لا يدرسون هذا في المدارس

 

 وبعد البحث تبين بأن المتكلم هو للدكتور عبدالرحمن العصيل وهذا أقدم شريط


أوصيكم أوصيكم لا تنسوا عام 1907. الدكتور عبدالرحمن العصيل 14/12/2011

 

ومن خلال سماعنا للشريط عدة مرات قررنا أن نقوم بكتابة ما تضمنه ونشره مع توجيه الشكر للدكتور المذكور.

 

ونقول بأن ما دفعنا بصورة خاصة لذلك هو أن من يسمع الشريط يتبادر لذهنه بأنه لا يوجد أي عربي قبله لديه علم بهذا المؤتمر وسنوضح له بوجود عدة دراسات باللغة العربية قبله في المقال المقبل إن شاء الله ولكننا نؤيده بأن ما تم قليل جدا كما نؤيده المفروض أن يتم تدريس ما تضمنه المؤتمر في كافة المدارس والمعاهد والجامعات.

 

كما أن الدكتور العصيل يتحدى إن وجد أحد – يقصد من العرب طبعا – لديه نسخة من مقررات المؤتمر المذكور ونحن نؤكد له بأن الدراسات التي لدينا لا تحتوي على نص المقررات ونسأله: هل لديه نسخة من هذه المقررات وإذا كانت بحوزته ومن خلال الشريط فهمنا بأن لديه هذه المقررات وبالأخص عندما يقول: "لو أننا ندرس المادة خليناكم تقرؤون كل مقرراتهم.. ويضيف: الأوراق عندي" فنرجو منه أن يقوم بترجمتها إلى العربية ونشرها لتتم الفائدة.

 

علما بأننا حصلنا على بحث يذكر "إلاّ أن أهم المراكز البحثية التي نشرت التقرير هي وزارة الإرشاد القومي في مصر إذ تضمن ملف   وثائق فلسطين من عام 637م- إلى عام 1949 التقرير تحت عنوان: توصية مؤتمر لندن المسمى: مؤتمر كامبل سنة 1907"

 

ولكن ليس بإمكاننا وببساطة الحصول على هذا التقرير وسنحاول رغم ذلك ولكن إذا قام الدكتور العصيل بنشر التقرير فذلك أفضل من تكليف أنفسنا جهودا قد تثمر وقد لا تثمر. "وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا {الأحزاب/25} صدق الله العظيم

 

والآن سنقوم بعرض ما قاله الدكتور المذكور وقد حاولنا أن نحافظ على النص قدر الإمكان مع تغييرات قليلة تتعلق بتبديل الكلمات العامية إلى اللغة العربية وبعض التعديلات البسيطة التي يحتاجها النص ومن يسمع الشريط ويقرأ الكتابة سيشعر بذلك راجين أن يصل ما كتبناه للدكتور العصيل ونحن مستعدون على تقبل ملاحظاته والله من وراء القصد

 

كتابة ما تضمنه الشريط

 

 اشياء تاريخيه لم نسمع عنها - لماذا لا يدرسون هذا في المدارس

 

 لا تنسون عام 1907 اوصيكم أوصيكم أنتم وأبناءكم لا تنسون 1907 مؤتمر آخر نجني ثماره المرة الآن. عام 1907 دعا له رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت اسمه كامبل بنرمان دعا سبع دول أوربية ليس من بينها ألمانيا.

 

 دعا سبع دول وقال لهم : بالفعل نحن الآن في مرحلة انحدار فيسأل السبع دول يقول بأن بيننا خلافات كبيرة وبيننا تنافس خطير ولكن هل تريدون البقاء على القمة أم تريدون بالفعل مواصلة السقوط؟

 

 فإذا بالإجماع يقولون: نريد البقاء على القمة.

 

وزعت في تلك اللحظة خرائط الوطن العربي لكل الوفود كل فرد بلا شك أخذ خريطة الوطن العربي. فإذا بكامبل بنرمان يسأل: هل استلمتم الخرائط؟ فقالوا نعم.

 

فإذا به يقول: هذه المنطقة من الخليج إلى المحيط هي سر قوتنا أو سر ضعفنا، هذه المنطقة الآن منطقة ضعيفة مهلهلة جاهلة متشرذمة يتقاتلون على قطرة ماء لكنهم يمتلكون كل مقومات النهضة، يمتلكون ما لا نمتلك. كلهم إلا بعض الأقليات البسيطة كلهم يتبعون دينا واحدا بينما في أوربا عشرات وعشرات المذاهب، يتبعون دينا واحدا ولغة واحدة.

 

ثم يقول: من يذهب من الكويت إلى نواكشوط لا يحتاج إلى مترجم يتكلمون لغة واحدة. لاحظوا هذه المساحة اشاسعة، هذه المنطقة تشرف على أوربا من الشمال وعلى أفريقيا من الجنوب – ليس دقيقا والظاهر أنه أخطأ دون قصد كاتب المقال – وعلى شبه القارة الهندية وعلى أسيا.

 

هذه المنطقة تحتوي على كل المواد الخام – هنا لفظ كلمة أجنبية ليبين المواد الخام. ولا أدري ما حاجته لذلك ولكن هذا مرض أكثر مثقفينا ويا للأسف كاتب المقال – التي يحتاجها الغرب.

 

هذه المنطقة تستطيع أن تخنق العالم كله من خلال مضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس ومضيق جبل طارق. فإذا هذه المنطقة ما لم تبق ضعيفة، إن نهضت لأنه كما قال لا يحتاجون إلا إلى قيادة صالحة فقط قيادة صالحة متى ما حصلوا على القيادة الصالحة ستنهض هذه الأمة. لأن لديهم كل مقومات النجاح.

 

فإذا بسؤال: ماذا نفعل؟

 

- أنا أتمنا لكم إخوان لو أننا ندرس المادة لخليناكم تقرؤون كل مقرراتهم، خلونا نفهم الذي صار ضدنا – وإذا بهم يصلون كما قلت لكم إلى ثلاثة أمور يقولون: زرع جسم غريب يفصل المشرق العربي عن المغرب العربي –الأوراق عندي– ما قالوا (إسرائيل) بالعربي والإنكليزي ما قالوا (إسرائيل) ولكن قالوا جسم غريب هذا الجسم الغريب له ثلاثة أهداف الهدف الأول أن يفصل المشرق العربي عن المغرب العربي، الثاني أن يكون ولائه للغرب، الثالث وهو المهم الثالث وهو المهم الثالث وهو المهم أن يجعل المنطقة في حالة لا توازن.

 

لأن التوازن يولد الاستقرار والاستقرار يولد النهضة ونحن نريد أن نخلق أجواء تمنع نهضة الأمة وإن نهضت فستأتي على حسابنا – هذا كلام فيه مقررات إذا لم نقرأه فهذا خطأنا نحن – فإذا بالغرب بالفعل يقرر إنشاء جسم غريب له ثلاثة أهداف يفصل المشرق العربي عن المغرب العربي يكون ولائه للغرب ويعطل نهضة الأمة العربية.

 

لماذا لم نقرا هذه المقررات منذ عام 1907 يا أحبائي من عام 1907 ما قرأنا هذه المقررات والله لو أن الأمر بيدي نقررها على طلابنا في كل المراحل.

 

نحن إلى هذه اللحظة ما عرفنا ذلك المؤتمر وأتحدى أن يكون أحد عنده مقررات المؤتمر أتحدى بينما الذي عرف عنها هم اليهود وإذا باليهود بقيادة حاييم وايزمان يذهبون إلى بريطانيا أم الخبائث وإلى ألمانيا وإلى كل الدول وأول ما ذهبوا طبعا إلى الخلافة في تركيا ولكن منعهم السلطان عبد الحميد.

 

وإذا بهم يقولون قرأنا المقررات ما رأيكم بأن نكون نحن الجسم الغريب ونعاهدكم بأن يكون ولاءنا لكم للغرب ولكم بشرط ما تتركونا كل ما نطلبه منكم أعطونا إياه، لنا دور واحد وهو تعطيل نهضة هذه الأمة أيكفيكم هذا؟ قالوا : يكفينا ذلك.

 

فالذي تراه أنت الآن هذا عقد بينهم إننا نعطل نهضة الأمة نجعل الأمة في حالة لا توازن لأن التوازن يولد الاستقرار والاستقرار يولد النهضة ونحن لا نريد هذه النهضة ف(إسرائيل) لا تريد أن تخسر كثيرا تعالوا أنتم، وأنا أقول بدونكم: فلا تسمح أمريكا ولا بريطانيا ولا فرنسا ولا أي دولة بهزيمة (إسرائيل) لأن هزيمة (إسرائيل) تعني هزيمة مشروعهم الذي وضع عام 1907.

 

الدكتور عبدالإله الراوي

دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا

Abdulilah.alrawi@club-internet.fr

تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على


 

 شبكة البصرة

  السبت 10 ربيع الاول 1438 / 10  كانون الاول 2016

 

Aucun commentaire: