samedi 6 juin 2015


 



تسليم الرمادي .. هل سار العبادي على خطى المالكي ؟

تم إنشاءه بتاريخ الأحد, 31 أيار 2015 11:55   

                              د.عبدالإله الراوي

 

سبق وكتبنا عدة مقالات أوضحنا فيها وبالأدلة القاطعة بأن نوري المالكي قام بتسليم الموصل مع توضيحنا الأهداف من عملية التسليم هذه وسنكتفي بذكر عناوينها فقط لكونها نشرت في عدة مواقع  وكذلك بالإمكان مراجعة مدونتنا http://iraqrawi.blogspot.fr

 

( الدكتور عبدالإله الراوي : 1- ثورة العشائر المباركة.. آراء وتساؤلات  14/6/2014 . 2- هل حقق المالكي أهدافه بتسليم الموصل ؟ 7/2/2015  3- هل قام المالكي شخصياً بتسليم الموصل إلى داعش؟ القسم الأول  .3/3/2015 4- هل قام المالكي شخصيا بتسليم الموصل إلى داعش"؟ - القسم الثاني . 15/3/15 )

 

أما بانسبة للعبادي فقد سبق وذكرنا قولا منسوبا له وهو يجيب على سؤال لأحد المقربين منه بقوله :" مهمتي ليس حل مشكلة السنة وإنما ترويضهم ليقتلوا بعضهم .. لم يبق إلا ربع منهم ويتقاتلون فيما بينهم ونحن ندعمهم وإن عصوا علينا فإخواننا المجاهدين في الجمهورية الإسلامية باشروا بالقضاء عليهم .

أما النازحين ( المفروض النازحون ) فسنبقيهم إلى أن نذلهم ويرضخوا لنا . وهذا ما تم الاتفاق عليه مع إخواننا في الجمهورية الإسلامية ويجب علينا استغلال الوقت لأنه بصالحنا حيث استطعنا تحشيد العالم معنا ضد السنه هؤلاء كلهم دواعش ( لا يقشمروك ) .

وحتى وإن أبدناهم ومسحنا مدنهم فالعالم يؤيدنا لأنهم إرهابيين " ( الأصح إرهابيون – الكاتب )". ( الدكتور : عبدالإله الراوي  هل قام المالكي شخصيا بتسليم الموصل إلى داعش ؟ - القسم الثاني . يراجع مدونتنا )

 

بعد هذه المقدمة البسيطة سنقوم بعرض سريع ل :-

أولا : -  الدلائل على تسليم الرمادي

ثانيا : - ترك الأسلحة والمعدات العسكرية

ثالثا : - عمليات تسليم وتسلم دون معارك

رابعا : -  عدد القوات المهاجمة !!! من عناصر ( داعش )

 

أولا : الدلائل على تسليم الرمادي

سنقدم الدلائل على تسليم الرمادي من قبل العبادي أو المالكي من خلال

 

1- ما ذكره الخبراء والمسؤولون الأمريكيون

- أكد خبراء أمريكيون بأن ما حدث في الموصل تكرر في الرمادي ( البنتاغون: التنظيم استولى على 6 دبابات و 100 عربة وقطع مدفعية من مدينة الرمادي . واشنطن – الشرقية. 20/5/2015 )

 

2 - أشار الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الأمريكي، « إن قوات الجيش العراقي التي كانت متواجدة في مدينة  الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار اختارت الانسحاب من المدينة ولم يجبرها على ذلك تنظيم الدولة الإرهابي » ليثير ذلك أسئلة عن سر تكرار ما حدث في الموصل في الرمادي وهل سيتكرر ذلك  في مناطق أخرى مثل بغداد؟ (الحكومة العراقية تبحث عن بدائل للسلاح الأمريكي وتساؤلات عن سر تكرار لغز الموصل في الرمادي . بغداد ـ «القدس العربي»:23/5/15)

 

3 - وأكدت إحدى الصحف الأمريكية بأن " ابناء العشائر وأفراد الشرطة المحلية انسحبوا الى شارع ستين بعد ان كان من المتوقع ان يجدوا القوات الخاصة التابعة للفرقة الذهبية، لكنهم فوجئوا بوجود داعش بدلا منهم. وذكرت نفس الصحيفة  نقلا عن مسؤول امني عراقي رفيع المستوى احجم عن كشف اسمه ان قائد الفرقة الذهبية فاضل برواري انسحب من المدينة مع مجموعة من رجاله صباح ذلك اليوم ما احدث حالة من الفوضى وانسحاب الجميع من بعده من دون اوامر.. وقالت الصحيفة ان برواري لم يعلق على هذا الموضوع بعد الاتصال به إلا انه صرح لإحدى وكالات الانباء بان الانسحاب كان تكتيكيا." صحيفة واشنطن بوست تكشف تفاصيل اللحظات الاخيرة لسقوط مدينة الرمادي بيد داعش. الشرقية . 23/5/15 )

 

4 - قال وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر يوم الأحد إن القوات العراقية لم تظهر أي إرادة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية خلال سقوط الرمادي قبل أسبوع وإن القوات الأمريكية تحاول تشجيعها على الاشتباك المباشر بشكل أكبر.

وقال كارتر لشبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية الأمريكية "القوات العراقية لم تظهر أي إرادة في القتال. كانوا يفوقون القوة المعارضة عددا لكنهم انسحبوا من المكان."  ( وزير الدفاع الأمريكي:القوات العراقية تفتقر للإرادة في قتال الدولة الإسلامية . واشنطن (رويترز) . 24/515 )

ونفس الوزير أكد ضعف” الجيش العراقي كان احد الاسباب الرئيسية في سقوط مدينة الرمادي، حيث ابدت القوات العراقية عدم رغبتها في القتال، وذهب الى ما هو ابعد من ذلك في تصريحاته الصادمة هذه عندما قال “ يمكن ان نقدم لهم (الجيش العراقي) التدريب والسلاح المتقدم، ولكن لا يمكننا ان نوفر لهم الارادة في القتال ”. ( اعترافان امريكيان خطيران: الاول ان الجيش العراقي لا فائدة ترجى منه والثاني ان “الدولة الإسلامية اقامت خلافتها.. هل يعني هذا التمهيد للاعتراف بهذه الدولة كأمر واقع؟ ام التعاون مع ايران عسكريا لمواجهتها؟ افتتاحية الراي اليوم بريطانيا  24/5/15 )

 

 يضاف لذلك أنه قال : " أن الجنود العراقيين " لم يعانوا من نقص في العدد، بل كانوا أكثر عددا بكثير من القوات المقابلة، إلا أنهم انسحبوا من المنطقة ".وأضاف " نستطيع أن نقدم لهم التدريب والتجهيزات، إلا أننا بالتأكيد لا نستطيع أن نقدم لهم إرادة القتال. أما وقد قدمنا لهم التدريب والتجهيزات والمساعدات، آمل أن يبدوا إرادة في القتال، لأنهم لن يتمكنوا من هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية ما لم يقاتلوه ".واعتبر كارتر  أن القصف الجوي الذي تقوم به قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة " فعّال، إلا أنه لا يمكن أن يحل مكان إرادة القوات العراقية في القتال ".(  كارتر: القوات العراقية لم تبد إرادة بقتال تنظيم الدولة . الجزيرة نت . 24/5/15 )

 

5 –اعلنت وزارةُ الدفاع الأمريكية، أن القواتِ العراقية انسحبت الأحد الماضي من مدينة الرمادي التي استولى عليها التنظيم لأنها اعتقدت خاطئةً، أن العاصفةَ الرملية التي ضربتَ المِنطقة يومَها قد تَحولُ دون حصولِها على دعمٍ جويٍ أمريكي وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيفن وارن أن تخوفَ القواتِ العراقية لم يكن في محلهْ لأن حالة الطقس لم يكن لها أيُ تأثيرٍ على قدرةِ طائرات التحالف الدولي على شن غارات جوية وأضاف أن انسحابَ القوات من الرمادي كان نتيجةَ قرارٍ أحادي اتخذهُ القائدُ الميداني بناءا على تحليلهِ الخاطئ. مشيرا الى ان حالةَ الاتصالات التي كانت قائمةً في تلك اللحظة بين القائدِ العراقي والتحالف ليست واضحةً حتى الآن. ( وارن: انسحاب القوات الامنية من مدينة الرمادي كان نتيجة “قرار احادي” . واشنطن – الشرقية .22/5/15 )

 

هل يمكن أن يصدق عاقل أو مجنون بأن الأمريكان أغبياء لهذه الدرجة ؟ بحيث أنهم لا يعلمون بأنها خطة مرسومة من قبل النظام الصفوي في طهران ليدخل قواته بصورة مباشرة وليقوم قادته بقيادة المعركة !! مع ( داعش ) وليستلم الرمادي وليضع قواته بصورة مستمرة في النخيب ليسيطر على نقطة الحدود الرئيسة مع السعودية وليقوم بتأمين إيصال المساعدات لحليفه النظام النصيري في سوريا .. الخ

 

نحن لا نعتقد بكونهم أغبياء ولكنهم ينفذون الخطة المرسومة من قبل الصهيونية العالمية بتقسيم الشرق الأوسط بين الكيان الصهيوني والنظام الصفوي في إيران كما ذكرنا في مقالات سابقة

 

2 - تصريحات مسؤولين عراقيين

-  العبادي نفسه اعترف بالانسحاب عندما قال : " أن ما حصلَ في الرمادي كان انسحابا من غير أوامرَ وخلافاً لتوجيهاتِ القائد العام بمسك الارض. " (  رئيس الوزراء العراقي يدعو للتكاتف ومواجهة الإرهاب. بغداد-الشرقية. 23/5/15 )

- إن ما يطلق عليه وزير الدفاع العراق صرح : إن الانسحاب من الرمادي لم يكن مبرَرَا مهما كانت الأسباب . ( وزير الدفاع العراقي: انسحاب القوات الامنية من مدينة الرمادي لم يكن مبررا وسنحاسب المقصرين. الرمادي-الشرقية. 23/5/15 )

 

من حقنا هنا أن نتساءل : أين كان الوزير الخارق للعادة ّ!! ولماذا لم يتخذ موقفا واضحا بعد تسليم الرمادي مباشرة ؟ نحن نعتقد بأن هذا الوزير لم يستطع أن يصدر أي تصريح إلا بعد أن يتخذ سيده  موقفا واضحا من هذا الموضوع ليقلده كالببغاء .

 

- وفي هذا المجال نذكر قولا لأحد مسؤولي الحشد الصفوي ويدعى كريم النوري وهو من عصابات مقتدة الذي أكد بأنه ليس لوزير الدفاع ولا لوزير الداخلية أية صلاحيات على القوات العسكرية فيما يتعلق بإدارة المعارك . ( الشرقية . الحصاد . 19/5/15 )

 

 -  شاهدوا للتاريخ هكذا فروا من الرمادي، تركوا الياتهم وفلتوا بريشاتهم غداً ربما يقول احدهم كعادتهم رجالنا ابطال والإعلام يصنع منهم ابطال من ورق... هؤلاء من يستأسدون على اهلنا في بغداد هؤلاء من يمنعون الاهالي من عبور بزيبز، ابطال على الفقراء وفي الحروب نعامة


  ( شبكة البصرة 21/5/15)

 

ثانيا:-  ترك الأسلحة والمعدات العسكرية

 

إن المعضلة الكبرى هو عدم القيام بانسحاب منظم كما هو المفروض في مثل هذه الحالات ولكن تم تسليم كافة الأسلحة الثقيلة إلى ( داعش )

وعلينا أن نشير هنا إلى

 

1 - أن  وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون اكدت بان الجيش العراقي ترك خلفه كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بعد ان انسحب من مدينة الرمادي ومن بين الأسلحة التي سيطر عليها التنظيم دبابات وعربات مدرعة ومدافع ثقيلة

البنتاغون نشر بياناً اليوم اتهم فيه الجيش العراقي بأنه خلّف وراءه خلال انسحابه من الرمادي ست دبابات معظمها صالحة للاستخدام، وعدد مماثل من المدافع الثقيلة إلى جانب عشرات ناقلات الجند وما يقارب المائة عربة “هامفي” مدرعة، والأخطر من ذلك كميات غير معروفة من الذخائر المتوسطة والثقيلة ويؤكد البنتاغون ان ما حصل في الموصل تكرر الآن في الرمادي التي خسرها الجيش العراقي الأحد الماضي وانه كان من الافضل قيام القوات المنسحبة بتدمير هذه المعدات قبل انسحابها

مصادر محلية قدرت عدد المدرعات 200 مدرعة عندما انسحبت قوات سوات بطريقة فوضوية من ارض المعركة اضافة الى اكثر من نصف مليون اطلاقة كانت موجودة بذمة قائد شرطة الانبار الذي رفض توزيعها على الشرطة واكتفى بتوزيعها على الاقارب والمقربين . (البنتاغون: التنظيم استولى على 6 دبابات.. مشار له  و البنتاغون : الجيش العراقي ترك كميات من الأسلحة لدى انسحابه من الرمادي . القبس . 20/5/15)

 

2 - يضاف لذلك تأكيد ضابط في الجيش العراقي كان يقود فوجا للمدرعات في الرمادي لرويترز بإن التنظيم استولى على مخزن يحتوي على ذخيرة تكفي لاستمراره في القتال لأشهر قادمة وأكد الضابط الذي طلب عدم نشر اسمه ان المكسب الحقيقي لداعش ليس السيطرة على الرمادي وإنما المكسب الأكبر هو الاستيلاء على مخزن الذخيرة الرئيس للجيش حيث تخزن أطنان من أنواع مختلفة من الذخيرة … ويضيف المسؤول العسكري ان تبعات الاستيلاء على مخزن الذخيرة في الرمادي ستكون أسوأ كثيرا من الاستيلاء على المدينة نفسها . ( رويترز: التنظيم استولى على مخزن ذخيرة بالرمادي يكفيه للقتال لأشهر . الانبار – الشرقية. 20/5/15 )

 

وفي هذا المجال يحلو لنا أن نذكر بأن الكثير من مواطني الرمادي الطيبين أخذوا يتساءلون : لماذا سلموا هذه الأسلحة ل( داعش ) ولو سلموها لنا لاستطعنا الصمود ولما سقطت الرمادي .

نقول لهولاء المواطنين الطيبين : بأنه تم تسليم الرمادي مع كافة المعدات ومخازن الأسلحة والعتاد وفق خطة صفوية محكمة وهي تصفية المسلمين العرب من سنة وشيعة علوية وكافة المواطنين المخلصين للعراق من كافة الديانات والقوميات أي تصفيتكم .

نعم إن الهدف من ذلك هو التأكيد بأن أي قوة لا تستطيع ( تحريركم !!!) أو بالأحرى القضاء عليكم سوى الحشد الصفوي والذي يمتلك كافة مقومات المعارك وأهمها الاتفاق مع ( داعش ) التي اعتادت الانسحاب دون قتال كما حدث في تكريت وغيرها .

 

ثالثا : - عمليات تسليم وتسلم دون معارك

 

في الحقيقة لم تقم أية معارك  بين ما يطلق عليه ( داعش ) والقوات الحكومية أو ما يطلق عليه الحشد الصفوي وجميع ما تم هو انسحاب من قبل هذا الطرف تارة والطرف الآخر تارة أخرى .

أي عندما تتم المعركة بين قوات العسكرية والشرطة ضد ( داعش ) فإن القوات الحكومية تنسحب ، وعلى العكس من ذلك عندما يشارك الحشد الصفوي أو يقود المعركة فإن ( داعش ) هي التي تنسحب كما حدث في تكريت وغيرها وللتدليل على ما ذكرناه  :-

 

1- العبادي قال : بأن داعش لا يقاتلون ولم يربحوا معركة بقتال ولكن بالتخويف  !!! ( الشرقية .الحصاد 22/5/15 ) هل أن قواتكم يا رئيس وزراء المنطقة الخضراء جبناء لهذه الدرجة !!! ؟؟ وإن أغلب هذه القوات هي من قوات الدمج التي تكونت من تشكيلات المليشيات الوافدة والمدربة في إيران أثناء الحرب العراقية – الإيرانية وقد رحبت بها قوات الاحتلال وسمحت لها بدخول العراق مع أسلحتها لتساعدهم على محاربة المقاومة الوطنية البطلة التي لم يستطيعوا على مجابهتها والتي اضطرتهم للهروب من العراق .

 

2 - - إن أحد المحللين يتساءل : " لم يخُض تنظيم " داعش " معركة حقيقية إلا في عين العرب " كوباني " وفي مواجهة قوات الـ" بيشمركة " في مواقع كثيرة في شمالي العراق، من بينها كركوك، وقد انهزم في كل هذه المواجهات، وهذا يعني أنه بقي يحقق انتصارات مجانية، مع الإشارة هنا إلى أن انسحابه من تكريت وتسليمها، تسليم اليد، إلى قوات "الحشد الشعبي" بقيادة هادي العامري المحسوبة على إيران يثير أسئلة كثيرة، من بينها: ماذا بين هذين التنظيمين يا ترى؟ وما الجهة المسؤولة عن العلاقات غير المفهومة بينهما؟!

 كل الانتصارات التي حققها تنظيم " داعش " كانت مجانية، بدون أي قتال، فمدينة الموصل استسلمت بدون أيِّ قتال، لا فعلي ولا وهمي، ومدينة الرمادي استسلمت بطريقة استسلام الموصل نفسها، وهذا ما حصل لاحقاً مع " تدمر" التي غادرتها قوات بشار الأسد مُولِّية الأدبار على أنغام الأناشيد الوطنية والزغاريد التي كانت تشنف آذان أهل المنطقة الذين تُرِكوا لمواجهة المصير الذي واجهه أشقاؤهم في مناطق أخرى كثيرة.

 

ويضيف " والمعروف أن مدينة " الرقة "، التي تحتل موقعاً " استراتيجياً " بالفعل، سلّمتها قوات بشار الأسد لهذا التنظيم تسليم اليد، وهذا يعني أن هناك تواطؤاً مقصوداً، على أساس وضع الشعب السوري وكل المعنيين بالأزمة السورية إقليمياً ودولياً بين خيارين: " إمّا مع هذا النظام، وإما مع داعش "، وهذا ما أراده الإيرانيون والروس منذ البدايات، عندما طرحوا في مؤتمر " جنيف  2"، وبعده وقبله، أن الأولوية، أولوية الجميع، هي مواجهة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية! " (  لماذا انتصارات «داعش» مجانية؟!.  صالح القلاب . الجريدة الكويتية. 24/5/15 )

 

نقول للكاتب : القضية واضحة وضوح الشمس فإن كلا التنظيمين ، القوات النظامية للأسد وللنظام الصفوي في العراق وكذلك ( داعش ) يتلقون الأوامر من جهة واحدة وهي النظام الصفوي في طهران ولذا نرى القوات النظامية تتراجع وتسلم المدن والمواقع إلى ( داعش ) لتقوم ( داعش ) بدورها بالانسحاب أمام الحشد الصفوي وهذا ماتم في تكريت وديالى وما سيتم بالنسبة للرمادي طبعا

 

رابعا : -  عدد القوات المهاجمة !!! من عناصر ( داعش )

1- أن رئيس مجلس النواب صرح " أن سقوط الرمادي في قبضة داعش ” مؤسف لكنه ليس مفاجئ على ضوء التدهور الأمني الذي حصل، لكن ذلك لا يعني نهاية المطاف، وقد جرى تغيير بعض القيادات العسكرية”.وتابع “أعداد مقاتلي داعش الذين استطاعوا السيطرة على الرمادي لم تتجاوز 100 عنصر”، لكن الهزيمة لم تكن تتعلق بالعدد، فالقوات العراقية تمتلك عددا كافيا لاستعادة المدينة، لكن المشكلة تتمحور في انهيار المعنويات، خاصة عندما انسحاب قائد فرقة دون أوامر، فضلا عن عدم إمداد العشائر بالمحافظة بالأسلحة ( الجبوري:100 داعشي اسقط مدينة الرمادي!!  عمان/شبكة اخبار العراق . 24/5/15 )

 

2 - وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر قال :  ان الجيش العراقي والشرطة العراقية لم يقوما بواجبهما في معركة الرمادي حيث هرب بدون قتال أكثر من 6 ألاف ضابط وجندي أمام 150 عنصر فقط !! ( ما سبب الهجمة الامريكية بجناحيها الديمقراطي والجمهوري على حكومة العبادي . صحيفة العراق الالكترونية . رئيس التحرير .25/5/15 )

 

3 - المستشار السابق في القيادة المركزية للجيش الأمريكي علي خضيري،ذكر :  أن لديه معلومات تشير إلى إنهيار ستة آلاف عنصر من القوات العراقية أمام 150 مقاتل بتنظيم “داعش،” في الرمادي مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار.وقال خضيري في مقابلة مع “CNN” انه “أطلعني أحد المسؤولين الكورد على إحصائية وقال لي إنه وبحسب معلوماتهم الاستخباراتية فإنه كان في الرمادي ستة آلاف من عناصر الجيش والشرطة العراقية، انهاروا أمام 150 من عناصر تنظيم داعش.. تم استخدام عشرة سيارات مفخخة وتم الحصول على حجم ذخيرة كبير، وهذه انتكاسة هائلة”.(  خبير أمريكي: 6000 جندي عراقي سقطوا بيد 150 مقاتلا من داعش . واشنطن – عربي21 . 26/5/15 )

 

وهنا لكن قد يسأل أحد قرائنا الكرام : من الذي أعطى أوامر الانسحاب من الرمادي أ هو العبادي أم المالكي ؟ نقول : وفق قناعتنا أن هنالك احتمال كبير بكون المالكي هو من أصدر الأوامر بالانسحاب  لكونه هو من شكل الفرقتين المنسحبتين ، وربما لا زالتا تأتمران بأوامره ، وهما سوات والفرقة الذهبية . ونحن لا نبرأ العبادي لكونه في جميع الأحوال يعتبر شريكا في الجريمة .

 

وفي الحقيقة فإن المالكي لا زال الحاكم الفعلي للعراق لكونه يمسك بزمام الحشد الصفوي ولذا فهو يرفض استلام أية مسؤولية بصفته نائبا لرئيس الجمهورية . ( غسان العطية . الشرقية – الحصاد . 28/5/18)

 

وكما قال أحد الوزراء : إن " العبادي، اليوم، في وضع مزر حتى لا ينام الا ساعة واحدة، من خلال متابعته لقواطع العمليات"، ( اعترف بجرائم ارتكبها بطريقه غير مباشرة، وزير في حكومته: العبادي في وضع مزرٍ ويتحمل مسؤولية الانهيارات الأخيرة . وجهات نظر . 28/5/15 )

 

وختاما نقول بأنه ثبت بأن العبادي عين رئيسا للوزراء من قبل أمريكا والنظام الصفوي في طهران لغرض إكمال ما بدأ به المالكي بالانتقام من أبناء المحافظات التي ثارت ضد نظام حكمهم الطائفي المقيت ،وهو يحاول إرغام كافة المواطنين العراقيين الشرفاء الرضوخ  لعصابات الحشد الصفوي المجرمة ولنظام الملالي في إيران .

ولكننا واثقون بأبناء شعبنا الغيارى الذين سوف لا يقفون مكتوفي الأيدي وسينتقمون من الطغمة الصفوية  ويردوهم على أعقابهم  (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ {الشعراء/227} ) صدق الله العظيم

 

الدكتور عبدالإله الراوي

دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا

Abdulilah.alrawi@club-internet.fr

تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على

http://iraqrawi.blogspot.com

 



الدكتور خضير المرشدي : حزب البعث لا يساند داعش
ترجمة وتقديم الدكتور عبدالإله الراوي

- لقد تأخرنا بالقيام بهذا العمل لظروف العراق وظروفنا الخاصة ولكن للمقابلة التي نحن بصدد تقديمها أهمية لا يمكن إنكارها نظرا للملابسات التي حدثت كما سيتم توضيح ذلك في نص اللقاء .والذي كان على فضائية روسيا اليوم بتاريخ 20/6/2015
- إن ما قمنا بترجمته قليل جدا وهو بصورة خاصة ما يتعلق بموقف الحزب من داعش وبصورة موجزة لكون هذه الفقرة ممكن أن يهتم بها القارئ الفرنسي .
- كما أننا بذلنا جهدا كبيرا لكتابة اللقاء وسيجد القارئ نصين لهذا اللقاء الأول محاولة ليكون أمين على النص والثاني أجرينا بعض التعديلات  البسيطة على النص الأصلي لكون الدكتور المرشدي تكلم في بعض الأحيان باللهجة العراقية الدارجة مما يؤدي لحدوث بعض الأخطاء اللغوية والنحوية

الفقرات التي تم ترجمتها بتصرف والتي قام السيد جيل مونييه بنشرها في موقع الصداقة الفرنسية العراقية

Khodair al-Morshidi : «  Non, le parti Baas ne soutient pas Daech .. »

Publié par Gilles Munier sur 1 Mai 2015, 04:58am


Khodair al-Morshidi : « Non, le parti Baas ne soutient pas Daech… »  

Revue de presse : La Russie d’aujourd’hui (Russia Today arabic – 20/2/15 - traduction et synthèse par Abdullilah al-Rawi)*

Le journaliste Salam Mussafer a interviewé Khodair al-Morshidi, porte-parole du parti Baas irakien. Extraits :

Salam Mussafer: Les bassistes sont accusés d’avoir participé à l’émergence de l’Etat islamique. Plusieurs médias, notamment en Irak, notent que la plupart des membres de l’entourage d’Abou Bakr al-Baghdadi sont des membres du parti Baas, d’anciens membres ou des sympathisants. Qu’en est-il vraiment ?

Khodair al-Morshidi: Ceux qui font courir ces bruits, les journalistes qui les colportent, sont ceux qui disaient que l’Irak possédait des armes de destruction massive ou entretenait des relations avec Al-Qaïda. Voyez à quoi ce genre de fausse nouvelle a abouti : à la destruction de notre nation, à la mort d’Irakiens par centaines de milliers, à des millions d’immigrés

J’affirme qu’il n’y a aucun membre du Baas dans cette organisation internationale, présente en Syrie, en Libye et au Yémen. Dans Al-Qaïda, il y a des Syriens, alors si des Irakiens en font partie, allez leur demander pourquoi… Nous ne participons pas aux activités de Daech, ces informations sont sans fondement. Le parti Baas est contre le terrorisme, il l’a combattu tout au long des années 80 du siècle dernier.

Salam Mussafer: Alors pourquoi ces accusations ? Monsieur Izzat Ibrahim al-Douri, secrétaire général du parti Baas a salué, dans un discours, Al-Qaïda et d’autres organisations qualifiées de terroristes. Lors de la prise de Mossoul,  comme il a salué Daech… Pouvez-vous nous dire pourquoi ? Quelle est la position du parti Baas à l’égard de cette organisation ?

Khodair al-Morshidi: Premièrement, ce discours a été prononcé à un moment historique important. Tous ses mots étaient pesés, car la situation sur le terrain était délicate. Son objectif était de remédier à des situations sensibles, de contribuer à l’effort national et à la réalisation des buts de la révolution. Ce discours a sauvé de nombreuses vies menacées par actes de vengeance. Il faut replacer ce discours dans le contexte particulier du mois de juillet 2014, avant l’émergence da Daech.

Salam Mussafer: Si Haïdar al-Abadi (Premier ministre du régime de Bagdad – NDLR) demandait au parti Baas de changer de nom pour s’intégrer dans le jeu politique, accepteriez-vous ?

Khodair al-Morshidi: Nous sommes le parti Baas Arabe et Socialiste, et nous resterons toujours le parti Baas Arabe et Socialiste. Nous avons eu l’honneur de tirer la première balle contre les Américains, la dernière sera celle du parti Baas pour libérer l’Irak de l’occupation… Avec l’aide de Dieu !

Photo : Khodair al-Morshidi, porte-parole du parti Baas irakien

Source : Interview de Khodair al-Morshidi sur RT (Russia Today - 20/2/15
نص المقابلة مع المرشدي مع بعض التعديلات
مقدمة من قبل الصحافي سلام مسافر :-  كيف ينظر البعثيون في العراق إلى مشروع المصالحة الوطنية وهل سيوافق حزب البعث الذي حكم العراق أكثر من أربعة عقود على الدخول في الشراكة السياسية التي تدعوا لها القوى التي انخرطت في ما يعرف بالعملية السياسية بعد احتلال العراق عام 2003  كيف ينظر البعثيون إلى نوايا حكومة السيد حيدر العبادي بإصدار قانون أو تعديل على قانون المساءلة والعدالة ؟ يقول المعارضون له أنه قد يكون أكثر صرامة وأكثر قسوة على قطاع من الشعب العراقي كانوا انتسبوا إلى حزب البعث الحاكم في عملية جديدة من الاجتثاث ؟
كيف يتعامل البعثيون مع الواقع السياسي الراهن ؟
ما هي رؤيتهم للحرب التي تخاض بالعراق تحت لافتة التحالف الدولي ضد ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية داعش ؟
هذه الأسئلة وأسئلة أخرى نستضيف للإجابة عنها الدكتور خضير المرشدي وهو الممثل الرسمي لحزب البعث في العراق

س 1 :- دكتور ربما نبدأ من البيان الذي أصدرتموه مع مجموعة من القوى السياسية التي تنضوي تحت لافتة المعارضة وهي معارضة لم تدخل العملية السياسية على الاطلاق وطرحتم فيه شروطا للمصالحة . أولا هل أنتم مدعوون لمؤتمر المصالحة الوطنية وباختصار شديد ما هي المطالب الرئيسية التي تودون أن تطرحوها على الطاولة فيما لو دعيتم إلى هذا المؤتمر ؟

ج :-  بسم الله الرحمن الرحيم شكرا أخ سلام على هذا اللقاء موضوع المصالحة يعني هذا الموضوع الذي طرح منذ بداية الاحتلال ولحد الآن وعقدت من أجله الكثير من المؤتمرات كما هو معلوم الحقيقة هذه المؤتمرات لم تحقق شيء يذكر فيما يتعلق بحقوق العراق وحقوق شعب العراق . هي القضية ليست قضية مطالب وليست قضية شروط والمصالحة المطلوبة  الحقيقية التي ممكن أن تؤدي إلى أمن واستقرار العراق والتي هي ضرورية لكل شعب من الشعوب أن يعيشها ولكل وطن من الأوطان هي تلك الحقيقة التي يجب أن تؤدي إلى تنفيذ الحقوق المغتصبة التي اغتصبها الاحتلال والتي اغتصبتها حكومات الاحتلال المتتالية يعني هناك حقوق الشعب طلع من أجلها وثار من أجلها هذه إذا نفذت بالكامل أنا أعتقد لا نحتاج إلى مؤتمرات ولا نحتاج إلى كلمات ولا نحتاج إلى دعوات فنحن مع المصالحة الحقيقية التي تفضي إلى تنفيذ حقوق العراق . القضية قضية حقوق شعب هذا هو الموضوع نحن لسنا في حالة زعل مع أحد حتى نتراضى معه نحن الذي يهمنا أنه نحن مقاومة مع فصائل أخرى مثل ما تفضلت صدرت بيان وهناك احتلال ومشروع احتلال الذي اغتصب حقوق العراقيين هذا هو الموضوع .

س 2 :-. البعثيون متهمون الآن بأنهم يشاركون في العمليات العسكرية التي تقوم بها ما يعرف بالدولة الإسلامية داعش في المناطق التي سيطرت عليها وهنالك تقارير خاصة في وسائل الإعلام العراقية تحديدا تقول بأن أغلب قادة البغدادي هم من رفاق حزب البعث اما السابقين أو الحاليين مدى صحة هذه المعلومة ؟

ج. 2 :-. والله هذه الجهات التي تطلق هكذا أخبار وهكذا مقالات وهكذا مثل ما يقولون يعني أقاويل نفسها التي أطلقت قضية أسلحة الدمار الشامل وموضوع العلاقة مع القاعدة والتي على أساسها تم تدمير العراق وقتل شعبه وتهجيره ووصلوا العراق إلى هذا الحد هي نفس الأكاذيب التي تطلقها ذات الجهات السياسية والإعلامية فأي قيادات في هذا التنظيم الدولي يمثل فيها بعثيين يعني من هم البعثيين المشتركين في هذه القيادات ؟. أنا أستطيع أن أنفي نفيا قاطعا أن يوجد بعثي في هذا التنظيم الذي هو تنظيم دولي يعني فيه عناصر من جميع أنحاء العالم وبالتالي إذا ما اشترك العراقيون أو عدد من العراقيين في هذا التنظيم أو عدد من السوريين والآن في ليبيا وفي اليمن وفي كل مكان فعليهم أن يعالجوا الأسباب التي أدت إلى انخراط هؤلاء الناس في هذا التنظيم .
أما موضوع أن حزب البعث مرة يقولون عليه اشترك في موضوع المقاتلة مع داعش أو ما شابه هذا الكلام ليس له أساس من الصحة إطلاقا .
نحن كما تعلم أخ سلام ويعلم كل العالم حزب البعث ضد الإرهاب وحزب البعث قاوم الإرهاب منذ ثمانينيات القرن الماضي قاوم إرهاب إيران عندما كانوا يفجرون في بغداد ويفجرون السفارات العراقية في الخارج وقاوم إرهاب أمريكا منذ عام 1990 ولحد هذه اللحظة وقاوم إرهاب المليشيات الطائفية التي تشكلت بعد احتلال العراق وإرهاب الحكومات العراقية التي شكلها الاحتلال فالبعث قاوم الإرهاب مثلما قاوم الطائفية ومثلما قاوم الاحتلال ونحن بعيدين من الإرهاب على المستوى الفكري والسياسي وعلى مستوى الميدان وعلى مستوى الأهداف نحن حزب وطني قومي إنساني نبغي بناء مشروع ومؤسسات دولة ديمقراطية تؤمن بالديمقراطية تؤمن بدولة المؤسسات .

س.3 :-. لماذا تصدر هذه الاتهامات ؟ لأن السيد عزت الدوري الأمين العام للحزب سبق وأن ألقى خطابا وجه فيه التحية للقاعدة ولبعض التنظيمات التي توصف بأنها منظمات إرهابية وفيها إشارة وكأنه يرحب بما قامت به داعش من احتلال وقسر للمناطق وخاصة بعد دخولهم إلى مدينة الموصل . أولا : ما هي ملابسات هذا الخطاب ؟ وكيف تنظرون أنتم في حزب البعث لهذا التنظيم ؟

ج.-.: أولا هذا الخطاب جاء في لحظة تاريخية مهمة جدا وهو مدروس دراسة دقيقة وهو من الخطابات الهامة جدا لأنه جاء تقديرا لموقف ميداني دقيق . الخطاب جاء لمعالجة وضع حساس على الأرض وهو جاء لتحشيد الجهد الوطني من أجل تحقيق أهداف الثورة . هذا الخطاب جاء لمعالجة حالة ممكن أن تؤدي إلى فتنة وبالتالي بسبب هذا الخطاب هناك كثير من الناس تم خلاصهم من عمليات ممكن أن تكون انتقامية . في الحقيقة فالخطاب جاء خطاب موضوعي وخطاب لمعالجة موقف ميداني خطير في تلك اللحظات في ذلك الوقت الذي صدر فيه الخطاب الذي هو قبل مثل ما تذكر حضرتك يعني في شهر تموز الماضي
تعليق الصحافي : يعني بعد احتلال الموصل من قبل داعش نعم أي بعد أسابيع .

- بعد لم تظهر بعد ما يسمى داعش أي لم تظهر على السطح وبالتالي هو حشد الجهد الوطني من أجل تحقيق الأهداف الوطنية التي طلعوا من أجلها العراقيين لمدة سنتين بالشوارع واعتصامات وقدموا تضحيات وإلى آخره فهذا هو الموضوع لكن نحن  ننظر للعملية بشكل عام عملية ما يجري في العراق من إرهاب ومن مليشيات ، هذا الإرهاب سواء كان من تنظيم دولي مدعوم من جهات عديدة لا نعرف من أين جاء ومليشيات إرهابية أيضا تدعمها إيران ومعروفة هذه بإرهابها وبعملية ملاحقتها للناس نحن ضد هذا وذاك .
الحقيقة نحن لا علاقة لنا حزب البعث العربي الاشتراكي لا علاقة له بأي عمل من هذه الأعمال أنا أقول يعني بمكان ما حاجة يزجون حزب البعث بأقاويلهم هذه الأطراف السياسية والإعلامية آني أريد أسأل سؤال : لماذا لم يحصل عمل إرهابي في إيران ؟ أنا لا أدعو وهذا لا يعني أنني أدعو إلى عمل إرهابي في إيران . ولماذا لم يحصل عمل إرهابي في إسرائيل  أيضا ؟ يعني إيران هي من يقوم بالإرهاب ضد العرب وضد العراقيين بالدرجة الأولى وإسرائيل هي من يقوم بالإرهاب ضد العرب وضد العراقيين وضد الفلسطينيين وضد اللبنانيين وضد السوريين . إذا هو المشروع الأمريكي الصهيوني الإيراني وأدواته تنظيم دولي ومليشيات أثارت هذه الفتنة الإرهابية الطائفية في العراق والمنطقة . دمروا أهم دولتين أهم دولتين محوريتين العراق وسوريا وكسروا ظهر الأمة بتدمير هاتين الدولتين كسروا ظهر الأمة العربية كلها ودمروا الآن اليمن ودمروا ليبيا والآن يحاولون أن يزجوا الأردن ويزجوا مصر حتى يدمروا هذين الجيشين العربيين الباقيين في المنطقة . إذا هنالك مخطط دولي كبير وحشد دولي الآن مع الأسف لتدمير المنطقة وتقزيمها لصالح إسرائيل ولصالح إيران .

س 4 : في هذا السياق أيضا هنالك من يقول وباستمرار أن البعثيين رغم كل المآسي التي حاقت بالعراق منذ 2003 وقبل ذلك أيضا خاض العراق حروبا توصف بأنها عبثية لم يوجه البعثيون إلى الآن أية انتقادات أو لم يعيدوا دراسة وتفحص التجربة التي مرت عليهم وعلى العراق خلال فترة تزيد على أربعة عقود . برأيكم هل أن حزب البعث غير قادر على أن ينقد نفسه أم أن الظرف التاريخي كما تقول لا يسمح بذلك ؟

ج. -. قبل عملية النقد والتقييم إلى آخره الذي يقول على الحروب العبثية الحقيقة هل أنه المواجهة التي صارت مع النظام الإيراني الظلامي المتخلف الذي كان يقوده خميني وأراد أن يحتل به العراق والعراق وقف هذه الوقفة وأجهض هذا المشروع الأسود . أ هذه هي حرب عبثية ؟ اليست الحرب هي من قادتها إيران ضد العراق وهذه الوثائق موجودة يعني أن الوثائق اللي ممكن أن تدين إيران في عملية العدوان موجودة  يعني الأسرى قبل ما تصير الحرب هناك أسرى وهناك طيارين ظلوا في العراق  فكيف يمكن أن توصف حرب دفاعية بحتة والعراق وافق على وقف إطلاق النار منذ الأسبوع الأول لهذه الحرب والخميني ونظامه أصروا على أن تستمر ثمان سنوات وقتلوا وتحملوا هذه الدماء لا يمكن ان يقال عنها عبثية وهكذا بقية الأمور في عملية المواجهات التي صارت مع الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها والدليل ما يجري الآن بعد أن راح النظام الوطني في العراق وبعد أن أزيل نظام حزب البعث بالقوة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وأعوانها وحلفائها انظر الذي صار بالعرب بسبب التدخل والنفوذ الإيراني الذي دمر الأمة الآن .

أرجع إلى موضوع التقييم للمرحلة الحقيقة هي ليست نية فقط وإنما هناك قرار والحزب دائما قيادته شجاعة في عملية نقد المراحل التاريخية هذا الموضوع أخ سلام درس دراسة تفصيلية ووضعت كافة الوثائق التي تقييم المرحلة السابقة في إيجابياتها وسلبياتها والرفيق عزت ابراهيم في خطاباته العديدة الرفيق الأمين العام للحزب أشار إلى جزء من هذه المراجعات ما يتعلق منها بالكويت وما يتعلق بالمعالجات الداخلية والخارجية ونقد نقد واضح وبناء على قرار من قيادة الحزب هذه الأخطاء التي حصلت لكن عملية المراجعة الشاملة تحتاج إلى مؤتمر .

س 5 :-. هذا ما بودي أتحدث عنه لماذا لم يعقد مؤتمر ؟ لماذا أولا لم يعقد مؤتمر قطري كما هو معروف في النظام الداخلي لحزبكم ؟ هل أن هذه القضايا وقضايا أخرى هي التي أدت إلى تشظي الحزب والانشقاقات التي حلت به هنالك من يقول أن الحزب منقسم على نفسه لتيارات وثمة من يقول بأن هذه الانقسامات تقوم على أسس طائفية أيضا رغم أن حزب البعث كما هو معروف تأسس تاريخيا من مختلف الطوائف العراقية . أولا :-. هل صحيح أن الحزب يعاني من تشظي طائفي ؟ وهل أن عدم انعقاد المؤتمر هو أدى إلى انشقاقات فيه ؟

ج.5 :-. من يتحدث بالطائفية من البعثيين فهو ليس بعثي ومن يتحدث بالعنصرية هو ليس بعثي ومن يتحدث بالإرهاب فهو ليس بعثي . يعني الذي يتحدث بالطائفية ويتحدث بالعنصرية ويتحدث في الأمور هذه التي تجزئ المجتمع خلي يروح يدور له مكان غير حزب البعث العربي الاشتراكي ، حزب البعث العربي الاشتراكي الذي واحدة من أهدافه الوحدة وحدة الأمة وليس وحدة العراق فقط أو وحدة هذا القطر أو ذاك لا يمكن أن يؤمن بهذه الأفكار الهدامة التي يعتبرها أمراض حاربها ويحاربها بشكل مستمر على مستوى الفكر وعلى مستوى السياسة وعلى مستوى الفعل كما هو معلوم .
حزب البعث هو حزب كل العراقيين حزب كل العرب حزب كل من يسكن الوطن العربي تجد فيه العربي والكردي والتركماني والشيعي والسني وهذا حضرتك تعرفه وكل العراقيين يعرفوه وكل العرب يعرفوه وكل أحرار العالم يعرفوه فبالتالي هذا الموضوع بعيد عن فكر الحزب الذين طلعوا من الحزب عناصر أشخاص خانوا الحزب وطلعوا هو الذي يشكك بقيادة الحزب والذي يذيع أسرار الحزب المؤتمن عليها ويخون هذه الأمانة ماذا تسميه ؟ هل تسمي هذا منشق لو خائن . الذي تركبه أجهزة مخابرات دول وتنظم له مؤتمر وتجلب له كم واحد ويقول آني حزب البعث هذا ماذا تسميه ؟ هؤلاء أشخاص لا يمثلون حزب البعث .
حزب البعث موجود وحزب البعث سوف يعقد مؤتمره عندما تتوفر الظروف المناسبة لذلك .
ثم أخ سلام أنت تعلم الآن إذا تجمع حزب البعث في مؤتمر فأكيد الجانب الأمني بالنسبة لنا مهم ونحن نخوض الآن عملية صراع كبيرة من أجل تحرير العراق مع القوى الوطنية الأخرى يعني هذا الموضوع هو الحقيقة الأساسية في أن ننظر إلى المستقبل بحيث أن الحزب ممكن أن يعلن عملية المراجعة لكل شعب العراق وللأمة كلها وللعالم .

س. 6:-. يعني هل نفهم من ذلك أن لديكم خلايا وتنظيمات في مختلف مناطق العراق أم أن الأمر محصور بحزب في المهجر يعني كما هي الأحزاب التي في حقبة حكم حزب البعث في العراق خرجت بكوادرها وبأعضائها وأسست لها تنظيمات في الخارج أم أن للبعثيين حضور في الشارع العراقي وهنا لا نريد أن تكشفوا لنا أسرار ولكن على الأقل تقدموا الدليل على أن للحزب نشاط في العراق في مختلف مناطقه .

ج.:-. يعني كما تعلم منذ بداية الاحتلال الحزب نهض من بين الأنقاض نهض يعني من بين الرماد هذه النار التي حرقت العراق الآن الحزب يعني بعد أن صدر قانون الاجتثاث بقرار صهيوني وتنفيذ بعض الناس الذين جاءوا مع الاحتلال من العملاء وأيضا استلمت الملف إيران وأعوان إيران وقتلوا من البعثيين أكثر من 160 ألف بعثي تتقدمهم القيادة التاريخية للحزب وكوادر الحزب ومن جماهير الحزب من أعضائه ومن أنصاره إلى آخره . الدولة الوطنية العراقية التي فيها كل كوادر الدولة العراقية التي حضرتك تعرفها و كل العراقيين يعرفوها هذه الكوادر الوطنية التي هي قسم كبير بعثية هجرت وحرمت وقطعت أرزاقها أقول رغم هذا الحزب قاد مقاومة كبيرة مع بقية فصائل المقاومة الأخرى ولديه تنظيمات في كل محافظات العراق وأحسن أحسن من يعرف ويعلم بقوة الحزب هم الأمريكان قوة الحزب في المقاومة وفي التنظيم وشافوا صولات وجولات البعث وأحسن من يعرف قوة الحزب ويقيم قوة الحزب هم الإيرانيين لأنهم عرفوا ويعرفون ما هي  قوة الحزب التاريخية والدليل على قوة الحزب هو القرارات والقوانين التي يصدروها الآن ، طيب إذا الحزب ما عنده قوة لماذا تصدرون قرارات اجتثاث جديدة وحظر وتجريم وملاحقة يعني ما يكفي قتلتم 160 ألف بعثي وحرمتم عائلاتهم وهجروا الملايين هجرتم الملايين من العراقيين كلهم كل من يقول أنا وطني وأنا أقف ضد الاحتلال وأقف ضد عملية الاحتلال السياسية الإرهابية الطائفية الفاسدة يقال له أنت بعثي وهذا شرف للحزب شرف كبير للحزب لأنه كل من يرفع شعار الوطنية وينطق بكلمة وطنية يقال له أنت بعثي ويجب أن تقتل . فقوة الحزب الحمد لله موجودة والحزب بخير وهو حاله حال بقية العراقيين وحاله حال بقية القوى الوطنية الأخرى بل هو مع العراقيين حالة واحدة في مقاومة مشروع الاحتلال ويعمل من أجل خلاص العراقيين .

س.7: -. ما مدى صحة التقارير التي تنطلق بين الحين والآخر بأن هنالك اتصالات تجريها قيادة حزبكم مع الولايات المتحدة أو من  تنيبه الولايات المتحدة للتفاوض معكم ؟ هل هذا صحيح ؟

ج.:-. نحن ما قطعنا باب التفاوض أخ سلام يعني منذ عام 2003 ونحن قلنا في برنامج البعث وفي استراتيجية البعث نحن مع الحوار البناء مع جميع الأطراف عدا الكيان الصهيوني مع جميع الأطراف حوار يقوم على أساس تنفيذ حقوق العراق وهذا الموضوع ليس مخفيا وليس جديدا الحوار مع الأمريكان الحوار مع الإيرانيين الحوار مع الأطراف الأخرى في سبيل أن تنفذ حقوق العراق في سبيل أن تنتزع حقوق العراق التي اغتصبها الاحتلال والتي تحدثنا عنها في بداية البرنامج وبالتالي نحن حتى عندما صارت الأحداث أحداث الموصل ولحد الآن بعثنا برسائل إلى كل دول العالم إلى كل وزارات الخارجية ودعيناهم إلى الحوار لوضع حل شامل لقضية العراق حل يقوم على أساس تنفيذ هذه الحقوق وبالتالي نستطيع أن نتجنب ما تعرض له الشعب أو ما يتعرض له الشعب الآن أوصلوا العراق بسبب العناد وبسبب اتباع الحل العسكري فقط دون الالتفاف إلى حقوق الناس أوصلوا العراق إلى حافة الهاوية .

س.8:-. نعم ربما تصريحات أوباما بالأمس التي قال فيها التي حمل فيها مسؤولية انتعاش أو ما وصفه بزيادة قوى داعش وهذا أمر ملفت للنظر حمل السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق المسؤولية . وبعض المراقبين يفسرون ذلك بأن الإدارة الأمريكية ربما تعتزم أو أنها ربما تكون قد فتحت أبوابا للحوار مع قوى المعارضة العراقية بما فيها حزب البعث تحديدا ولديكم كما يشاع عدد من القيادات موجودة في كردستان العراق هل جرت اتصالات معكم في هذا الصدد ؟ وبالمناسبة هذا الوجود البعثي للقيادات في كردستان هل هو دليل على أن رؤية حزب البعث جديدة إلى الملف الكردي هذه المرة يعني ؟

ج.:-. نعم لماذا هو المالكي وغير المالكي من الذي جلبهم غير الأمريكان اوباما وجماعة أوباما وقبل أوباما يعني هو حتى يقول الآن على المالكي هو سبب نعم هو المالكي وأعوان المالكي وحزب الدعوة التابع للمالكي وأخوات حزب الدعوة هم سبب المشكلة الرئيسية في العراق هم الذين دمروا العراق وأوصلوه إلى حافة الهاوية سرقوا العراق ونشروا الفساد في كل مكان فإذا الآن صحا اوباما ويريد يصلح الأمور وممكن أنه يتواصل مع الحركة الوطنية العراقية مع ممثلي الشعب الحقيقيين ومنهم حزب البعث العربي الاشتراكي لمعالجة الوضع أنا أعتقد قد تكون هي فرصة أخيرة لمعالجة حالة من الانهيار الذي يتعرض له شعبنا وبلدنا .
أما موضوع وجودنا في الشمال ونظرتنا للقضية الكردية ، القضية الكردية هي قضيتنا قضية شعبنا وبالتالي حزب البعث ونظام الحزب الوطني في العراق هو أول من منح الأخوة الأكراد الحكم الذاتي وأوصلهم إلى ما هم فيه الآن وكان أيضا حريص انطلاقا من مبادئه وأفكاره وعقيدته وإيمانه حريص على تطوير قانون الحكم الذاتي أما المسميات إقليم أو حكم ذاتي هذا ليس هو المهم بل المهم أن الشعب الكردي شعب عراقي والحزب يرى أنه في حالة أن تقام دولة وطنية بمؤسسات ديمقراطية دولة مواطنة سيكون للأخوة الأكراد والتركمان والسنة والشيعة والمسيحيين مكانة في العراق .

س.:-. دكتور لو تسمحون في أقل من نصف دقيقة لو أن السيد حيدر العبادي الذي يوصف الآن بأن لديه نوايا تبدو وكأنها حقيقية للمصالحة دعا حزب البعث إلى تغيير العنوان والاسم والانخراط في العملية السياسية بمسمى آخر هل توافقون ؟ باختصار شديد لو سمحت .

ج.:-. نحن حزب البعث العربي الاشتراكي وسنبقى حزب البعث العربي الاشتراكي مدى الحياة ضربنا أول طلقة ضد الأمريكان لنا الشرف وستكون آخر طلقة لحزب البعث في إزالة مشروع الاحتلال بعون الله .

الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث في العراق وهذا سلام مسافر يتمنى لكم أوقات هانئة

نص المقابلة مع المرشدي .. كتابة

نص اللقاء علي فضائية روسيا اليوم  


الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا
Abdulilah.alrawi@club-internet.fr
تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على