lundi 5 décembre 2016





المسلمون والانتخابات الفرنسية .

الدكتور عبدالإله الراوي

قبل أن نتكلم عن موضوعنا هذا نود أن نشير إلى مقال سابق عن بعض السلبيات لدى مسلمي فرنسا ومن خلال الملاحظة المباشرة .( الدكتور عبدالإله الراوي : الإسلام والمسلمون : رمضان شهر النعم أم شهر النقم؟ شبكة البصرة 17/8/2012 ) الرابط .

إن مشكلة عزوف العرب والمسلمين ، الذين لديهم جنسيات دول غربية ، عن المساهمة الفعالة في الانتخابات أدى ويؤدي لسيطرة الذين يقفون موقفا معاد للتطلعات التحررية العربية والإسلامية .
وحقيقة فإن المستفيد الأول من ذلك هو الكيان الصهيوني والحركة الصهيونية العالمية .التي تفرض سيطرتها على العالم .

وفي هذه الكلمة المتواضعة سنتكلم بصورة سريعة عن الانتخابات الأولية .والموقع الاستثنائي للصهاينة والتخلف المخجل للعرب والمسلمين .

أولا : الانتخابات الأولية للجمهوريين والوسط .

بتاريخ 20 و 27 من الشهر الحالي ستتم الانتخابات الأولية لليمين والوسط الفرنسي وإن المرشحين هم كل من - ولا نرى داع لذكر المواقع الوزارية والحكومية التي تبوأها كل منهم - :-

أسماء المرشحين عن حزب الجمهوريين (Les Républicains ) والذي كان يطلق عليه اتحاد الأغلبية الرئاسية  UMP)) والوسط وهم كل من :-

1- ألان جوبي (Juppé ) وهو معروف جدا ومدعوم من الكثير من المساندين للقضية الفلسطينية والقضايا العربية .وبالأخص من قبل فرانسوا بيرو (bayrou  )

2-  نيكولا ساركوزي (Sarkozy ) وهو من أصدقاء الكيان الصهيوني وسبق وكتبنا عدة مقالات عنه منها :-

-  http://www.albasrah.net/ar_articles_2006/0906/wathq_260906.htm
الدكتور عبدالإله الراوي (أبو الواثق): التنسيق لقمع الانتفاضات الشعبية بين فرنسا والكيان الصهيوني شبكة البصرة 3/11/2006
الدكتور عبدالإله الراوي: مدى انعكاسات المظاهرات والإضرابات الحالية على مستقبل ساركوزي. شبكة البصرة 2/11/1010

3- جون فرانسوا كوبي (Copé )  وهو يهودي ولد في فرنسا من أم جزائرية يهودية ووالده يهودي من رومانيا وهو من المقربين  من ساركوزي وشغل موقع رئيس حزب اتحاد الأغلبية الرئاسية ( U.M.P ) من 2012- 2015 . وقد زار الكيان الصهيوني حديثا ليحصل على أصوات الفرنسيين المقيمين في فلسطين المحتلة .

4-  نتالي  كوسيوسكو – موريزي  (  Kosciusko-Morizet ) وهي يهودية ومساندة للصهيونية ، وذلك أنها طالبت مع المنظمات اليهودية في فرنسا من بواسون – والذي سنذكره - الاعتذار لكونه قال بأن كلينتون تخضع للمجموعة الصهيونية (  lobbies sionistes) وهي طبعا كانت من المقربين لساركوزي .وقامت بعدة زيارات للكيان المسخ .
يضاف لذلك فهي رئيسة مؤسسة فرنسا – ( إسرائيل ).

5- برونو لو مير ( Le Maire )  وهو من المساندين للكيان المسخ وقام بعدة زيارات للكيان آخرها في هذا الشهر .

6-  فرانسوا فيون (Fillon )   عندما كان رئيسا للوزراء طالب المجموعة الدولية بالضغط على ( إسرائيل ) للوصول لحل للنزاع بين الكيان المسخ والفلسطينيين ورغم ذلك فهو من المساندين للكيان الصهيوني مثل ساركوزي

7 – عن الحزب المسيحي الديمقراطي ( الوسط ) جون فرانسوا بواسون ، والذي ذكرناه سابقا والذي اضطر للاعتذار لكونه ذكر عبارة  ( اللوبي الصهيوني )

ثانيا : سيطرة الصهاينة وغياب المسلمين

رأينا في الفقرة السابقة  بأن عدد المرشحين من الصهاينة - اليهود 3 من 7 مرشحين يضاف لهم مرشح آخر هو برونو لومير المساند للكيان المسخ أيضا  وطبعا لا يوجد أي عربي أو من أصول عربية أو مسلم من بين المرشحين .
وقبل أن نذكر بعض الأسباب التي أدت لذلك  نقدم :-

1 عدد اليهود والمسلمين في فرنسا .

في الحقيقة لا توجد أية إحصائية رسمية لكون فرنسا ترفض ذلك باعتبار ذلك يؤدي إلى تمزق الوحدة الوطنية ولكننا رغم ذلك سنحاول عرض بعض التخمينات في هذا المجال .

- أن عدد اليهود يتراوح بين 475 ألف و 550 ألف فقط

أما فيما يتعلق بعدد  المسلمين في فرنسا فالخلافات كثيرة نذكر منها
- هنالك من يقدر عددهم ب 20 مليون مسلم

- ومصدر آخر يقدر عددهم ب
10% من سكان فرنسا أي حوالي 6.6 مليون مسلم حيث أن عدد نفوس فرنسا عام 2014 هو 66. مليون نسمة

- ووفق رئيس المجلس الفرنسي للمسلمين فهو يقدر عددهم ب 7 ملايين
( صحيفة إسبانية: 7 ملايين مسلم فى فرنسا يجعلها أول دولة إسلامية فى أوروبا. اليوم السابع الأحد، 05 أبريل 2015 )

- وهنالك من يقول في الحقيقة فإن نسبة المسلمين في فرنسا هي 20% أي يكون عددهم في هذه الحالة أكثر من 12 مليون مسلم . (http://www.dreuz.info/2015/03/19/france-disparition-de-110-deputes-musulmans/  )

علما بأن هذه التقديرات مضى عليا سنة أو سنتين ولذا وفق قناعتنا ومعلوماتنا الشخصية من خلال علاقاتنا بعدة جمعيات عربية وإسلامية نقول من المؤكد بأن عدد المسلمين في فرنسا أكثر من 10 ملايين .

2- عدد النواب من اليهود والمسلمين .

إن عدد اليهود في الجمعية الوطنية الفرنسية 60 نائبا أي أكثر من 10% من مجموع عدد أعضاء الجمعية المذكورة وهو 577 .

(وكما ذكرنا عدد اليهود في فرنسا سابقا فهم لا يشكلون أكثر من 04% من سكان فرنسا .
أما عدد المسلمين فهم 6 نواب فقط أي حواي 1% فقط من مجوع أعضاء الجمعية المذكورة
بينما كان المفروض أن لا يقل عددهم عن 60 نائبا على أسوأ الفرضيات أي كونهم يشكلون 10% فقط من عدد نفوس فرنسا .
أما إذا قدرنا بأن نسبتهم بحدود 20% فالمفروض أن تكون حصتهم بحدود 120 نائبا .

3- عدد السجناء في فرنسا من المسلمين واليهود .

لقد أظهرت عدة مواقع فرنسية بأن السجناء المسلمين في فرنسا يشكلون 60% من مجموع السجناء  وحسب وزارة العدل الفرنسية فإنها تقدر نسبة المسلمين في السجون الفرنسية بين 50- 80%
وإن عدد السجناء من المغرب العربي هو 15.5 ألف بينما يقدر عددهم في فرنسا بحوالي 3.5 مليون نسمة .
ووفق مقال باللغة العربية نشر عام 2008 يشير بأن نسبة المسلمين في السجون الفرنسية هي 70% .
واشنطن بوست : المسلمون يشكلون نحو 70 من نزلاء السجون الفرنسية
 الفجر نيوز نشر في الفجر نيوز يوم 30 - 04 - 2008

أما عدد اليهود فللأسف لم نجد أي معلومات واضحة حول الموضوع ونوضح :-

مثلا في عام 2011 كان يوجد سجين يهودي فقط حكم عليه لقيامه بالسرقة .
Le seul juif de la prison, Samuel a vécu un vrai calvaire
وفي عام 2012 نقرأ شكاوى من سجينين يهوديين يقولان بأنه تم الاعتداء عليهما من قبل السجناء الإسلاميين .

وهكذا فليفخر المسلمون لكونهم حصلوا على رقم قياسي ، ولكن للأسف هذا الرقم في السجون . فما هي الأسباب ؟
في المقال الذي ذكرناه سابقا ( واشنطن بوست : المسلمون يشكلون ...) نرى بعضهم يقدم المبررات التالية لهذه الظاهرة قيقول : رأي موسي خادم الله، عالم الاجتماع الذي أمضي سنوات يجري أبحاثاً بشأن المسلمين المسجونين في فرنسا، أن: النسبة العالية للمسلمين في السجون (الفرنسية) هو نتيجة مباشرة لفشل دمج الأقليات في فرنسا .
من جهتهم برر مسؤولو السجون الفرنسيون العدد المرتفع للمساجين المسلمين بأنه نتيجة انتشار الفقر بين الناس الذين هاجروا إلي فرنسا قادمين من أفريقيا الشمالية وغيرها من البلدان الإسلامية خلال العقود الأخيرة.
وقال مدير دائرة الاندماج والمجموعات الدينية في دائرة السجون الفرنسية جيني سوتيير إن العديد من المهاجرين يصلون إلي فرنسا وهم في أوضاع مالية صعبة ما يجعل ارتكاب الجنح يحدث بصورة متكررة .
وشدد سوتيير علي أن الشيء الأكثر أهمية هو القول أن لا علاقة بين الإسلام وارتكاب الجنح .
من جهتهم رد قادة الجالية المسلمة في فرنسا وعلماء الاجتماع ونشطاء حقوق الإنسان أن السياسات الاجتماعية التي تتبعها الحكومة الفرنسية أدت ، وعلي العكس مما حدث في معظم الدول الأوروبية ، إلي عزل المسلمين في الأحياء الفقيرة التي تتميز بارتفاع نسبة البطالة والمستوي المتدني للمدارس ومساكن دون المعايير المطلوبة.
واعتبروا أن ذلك ساعد في تشكل جيل من أطفال المهاجرين ولد في فرنسا لكن لا يحدوه الأمل الكبير في إحراز تقدم علي صعيد السياسة الاجتماعية، كما يكن احتراماً أقل للسلطات الفرنسية..

وو فق قناعتنا فإن هؤلاء قد نسوا أو تناسوا موضوع مهم جدا وهو عدم وجود التربية الإسلامية في بيوت غالبية المسلمين في فرنسا وسأذكر قصة واقعية موجزها .
 التقيت بعدد من المدرسات والمعلمات اللواتي شكون من قيام الكثير من التلاميذ المسلمين بسرقة الحلويات وغيرها من رحلات أو من حقائب الفرنسيين فالتقيت بأحد المسؤولين في أحد الجوامع في مدينتي وقلت له بعد أن شرحت له الشكاوى المذكورة : لماذا لا تعطون أولادكم مصرف جيب أسوة بالفرنسيين ؟ فكان جوابه : وهل أن والدي كان يعطيني مصرف جيب . فقلت له لا توجد مقارنة بين ظروف معيشتك عندما كنت في بلدك والآن في فرنسا وذلك أولا ربما كان والدك لا يملك ما يسد رمق عائلته يضاف لذلك ربما لا يوجد حانوت في قريتك أصلا .
نحن الآن في فرنسا ولديكم الإمكانية المادية ولذا المفروض أن تعاملوا أولادكم كما يعامل الفرنسيون أولادهم في هذا المجال . تركني ولم يجب .

وهنالك قضية أخرى فإن ما يطلق عليهم أئمة الجوامع في فرنسا تعودوا أن يقولوا في خطبهم " المسلم ممكن أن يسرق وأن يزني وربما والعياذ بالله أن يشرب الخمر ." أي أن جريمة السرقة وكذلك الزنى أخف بكثير من شرب الخمر !!!
وربما بعض الآباء يعتبرون السرقة نوع من الشطارة والعياذ بالله .

أما أسباب عدم مشاركة المسلمين في الانتخابات فهي تحتاج لدراسة مفصلة ولكننا نقول : أن غالبية المسلمين لا مبالين وليس لديهم أي شعور بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذا المجال وهم غير مستعدين للتضحية سواء بالجهد البدني أو المادي .
إضافة لكون الإسلام بدل من أن يجمعنا فقد أصبح مفرقنا وبالأخص بعد ظهور الحركات التكفيرية من قبل من يطلقون على أنفسهم ( السلفيين ) أو من قبل الصفويين .

بينما الغالبية العظمى من اليهود متفقين على هدف رئيس وهو الدفاع عن الكيان الصهيوني . فهل نستطيع أن نتوحد على هدف واحد فقط وهو عندما نذهب لنصوت يكون معيارنا الأساس هو القضية الفلسطينية .
ونتوقف عن البكاء والشكوى بأن الصهاينة يسيطرون على كل مناحي الحياة ، الإعلام والمال والسياسة متجاهلين مواقفنا المتخاذلة ورحم الله الشافعي الذي قال :
نعيب زماننا والعيب فينا         وما لزماننا عيبٌ سوانا 
ونهجو ذا الزمانَ بغير ذنبٍ  ولو نطق الزمان لنا هجانا 
وليسَ الذئبُ يأكلُ لحمَ ذئبٍ   ويأكلُ بعضنا بعضاً عيانا

وفي الختام نقول إن الدافع لكتابة هذه الكلمة هو قيامنا بالاتصال بعدد كبير من المعارف من العرب لحثهم على المساهمة في هذه الانتخابات مع توضيح أسماء المرشحين والدافع لمشاركة كافة العرب والمسلمين في هذه الانتخابات ولكن للأسف الشديد إن نسبة الاستجابة لطلبي هذا معدومة تقريبا .

ولذا سأقوم باستنساخ هذا المقال وتوزيعه آملا لا يخيب ضني وأن يستجيب عدد كبير من العرب والمسلمين لهذا النداء وأن يجهضوا قول الشاعر عبدالرحمن بن الحكم أخو الخليفة الأموي مروان .
لقد أسمعْتَ لو ناديْتَ حيّاً ........ ولكن لا حياة لمن تنادِي

والله من وراء القصد
18/11/2016
الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا
Abdulilah.alrawi@club-internet.fr
تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على







لباس السباحة بين نفاق الإسلاميين وعنصرية الفرنسيين
الدكتور عبدالإله الراوي

علينا أن نوضح بداية عندما نقول عنصرية الفرنسيين  فنحن لا نقصد الشعب الفرنسي ولكن المتعصبين منهم فقط وخصوصا بعض رجال السياسة الكبار والذين لا يمثلون الشعب الفرنسي طبعا

أن قضية منع  ملابس السباحة ( البوركيني ) ، والذي اعتبره  المتشددون من الإسلاميين بكونه اللباس  المفضل إن لم يكن المفروض على المرأة المسلمة عند دخولها المسابح العامة أو الشواطئ ، أثارت زوبعة من المناقشات والآراء . ونحن نرى أن هنالك مشكلة سوء فهم أو سوء نية لدى الطرفين نوجزها بما يلي :

الفصل الأول :( البوركيني ) وموقف الإسلاميين المتشددين .
الفصل الثاني : ( البوركيني ) وعنصرية بعض رجال السياسة الفرنسيين .

الفصل الأول : ( البوركيني ) وموقف الإسلاميين المتشددين .

قبل أن نقدم رأينا من الإسلاميين سنقوم بالتعريف بهذا اللباس الذي كان السبب بخلق زوبعة من الآراء والخلافات والتي لم تنته لحد الساعة .

أولا :  التعريف بلباس البحر الإسلامي َ!!! ( البوركيني )

إن هذا اللباس توضحه الصورة التالية .


هذه الصورة أخذت من ( بلدية «كان» الفرنسية تحظر ارتداء « المايوه الشرعي » في المسابح والسواحل. باريس ـ الأناضول:. 13/8/16 )
أي أن ( البوركيني ) هو بدلة سباحة تغطي كامل الجسم ما عدا الوجه واليدين والقدمين ، ولاقت رواجاً كبيراً لدى المسلمات ، وهي مطاطية بما يكفي للمساعدة في السباحة.

علما بأن مصممة هذا اللباس هيلدا زانيتي التي تعيش في أستراليا منذ أكثر من أربعين عاما فكرت في البداية بتصميم لباس خفيف يصلح للمحجبات لممارسة لعبة ( نت بال ) المشابهة للعبة كرة السلة عندما شاهدت الصعوبة التي تعانيها ابنة أخيها ( أو ابنة أختها) والتي كانت محجبة عند ممارسة هذه اللعبة.

بعد ذلك قامت بتصميم لباس السباحة هذا عام 2004 لكي تستطيع المسلمات إيجاد لباس يغطي رؤوسهن - مثل الحجاب - عندما  يمارسن أي نشاط أو رياضة في الماء .

تقول زانيتي : أن الفرنسيين لم يفهموا ( البوركيني ) لأن هذا اللباس يعتبر طبيعيا في أستراليا ، وهي تؤكد بأن السلطات الفرنسية لم تدرك لماذا تم استحداثه ومن الخطأ أن ينظر له بكونه يؤدي إلى التفرقة ، إنه استحدث ليعطي مجالا أوسع لحرية الحركة وللمرونة ولمنح الثقة بالنفس ، أنه أوجد ليكون  جزأ من تقاليد المجتمع الأسترالي .

وأضافت أن جميع النساء يستطعن لبسه مهما كانت أديانهن ، مؤكدة أن 40 بالمائة من عملائها غير مسلمات ، منهن اللواتي نجين من مرض السرطان ومن قبل أمهات لديهن عقد ومن قبل نساء يفضلن وقاية أجسادهن  من الشمس . جميع هؤلاء النسوة فضلن شراء هذا اللباس .( الرابط

ثانيا : موقف الإسلاميين المتشددين .

إن الأزمة التي أوجدها الإسلاميون فيما يتعلق بملابس السباحة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة طبعا حيث أن هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم السلفيين هم أبعد ما يكون عن السلف الصالح وبالأخص ما كان يطبقه الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) والخلفاء الراشدون والذين كانوا يلتزمون بما أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم .

في الحقيقة إن هؤلاء ( السلفيين ) يستعملون كل وسائل العنف لتطبيق ما يعتقدونه ( الشريعة الإسلامية ) خلافا لما أمر به سبحانه وتعالى . وهنا نشير إلى بعض الآيات التي تؤكد على عدم استعمال العنف ومنها : 

مخاطبة الله سبحانه وتعالى لنبيه محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم ) : ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ {النحل/125} و: وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ {يونس/99} و : فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ {آل عمران/159}.و (فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ {آل عمران/20} لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {الممتحنة/8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ {الممتحنة/9} مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ {المائدة/32}  والآيات كثيرة في هذا المجال ولكننا نكتفي بما ذكرنا .

إن هؤلاء الإسلاميون يعتبرون المرأة كلها عورة أي يجب أن لا يرى من المرأة أي جزء من جسدها وقسما منهم والذين يطلقون على أنفسهم بكونهم معتدلين يسمحون للمرأة بإظهار وجهها ويديها فقط . وكلا الفريقين يستندون إلى أحاديث وقصص غير مؤكدة وليس لها سند واضح في القرآن الكريم
ولذا فإن هؤلاء الإسلاميين قد شوهوا الإسلام وفق قناعتنا والله  أعلم

وفيما يتعلق بموضوع لباس السباحة نقول لهؤلاء وبصورة خاصة لرب البيت الذي يأخذ عائلته إلى الشاطئ : كيف ترضى لنفسك ولزوجتك وأطفالك أن ينظروا إلى الرجال والنساء وهم شبه عراة والجميع يعلم بأن الكثير من النساء يضعن قطعة واحدة على أجسامهن والتي تغطي المناطق الحساسة السفلى فقط أي تكون صدورهن عاريات ؟

وأوجه لك سؤال آخر : هل تسمح لضيفك أن يبدل ملابسه أمام زوجتك ، أي يبقى باللباس فقط ، ليضع ملابس النوم مثلا ؟  من المؤكد سترفض ذلك رفضا قاطعا وتعتبره نوع من الجنون . إذا لماذا سمحت لزوجتك ولأولادك بمشاهدة الرجال والنساء شبه عراة على الشاطئ ؟

وفي هذه الحالة لماذا لا تسمح لزوجتك بالسباحة بلباس السباحة العادي أي بقطعة واحدة تغطي الأسفل والصدر ؟ أو مثلا بثوب يغطي جسمها . وفي هذه الحالة لا أدري هل ستسمح السلطات الفرنسية بذلك أم لا
نفس هذه الأسئلة موجه لربة البيت طبعا .

وأخيرا نوجه سؤالا إلى رب البيت أو ربة البيت :ألا ترى أو ترين أن مواقفك هذه تدل على نوع من النفاق إن لم تكن النفاق بعينه ؟

وختاما لماذا لا تقدمون طلبا للسلطات المحلية للسماح  بحجز شاطئ خاص لكم أسوة بشواطئ العراة والمثليين ؟
وإذا كنتم قد قدمتم طلبات وتم رفضها فالمفروض أن تنشروا ذلك بجميع وسائل الإعلام .

علما بأن جمعية «سمايل 13» النسائية (Smile 13)، التي تنشط في أحد الأحياء الشمالية لمرسيليا (جنوب فرنسا) ، أعلنت في 5 آب (غسطس)  الماضي ، عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي ، أنها ستنظم يوم 10 أيلول ( سبتمبر )، يوما للسباحة في مسبح استأجرته ليوم كامل ، سيكون مخصصا للنساء العضوات فيها ، غير أنها حذرت عضواتها من عدم قدومهن بلباس السباحة «المايوهات» إلى المسبح ، وذلك لحضور مدرسين سباحة ذكور.
غير أن إدارة المسبح وبلدية منطقة « ينيس – ميرابو » أعلنتا في بيان مشترك أول أمس الخميس ، إلغاء الفعالية التي كان من المزمع إجراؤها في 10 أيلول ( سبتمبر ) ، لدواعٍ أمنية ، وذلك عقب النقاشات التي دارت في الإعلام الوطني وشبكات التواصل الاجتماعي.
وقال رئيس بلدية « ينيس- ميرابو » إنه « تم إلغاء الفعالية لتهدئة الوضع، وذلك عقب التهديدات الموجهة ضد المسلمين، ونشر تهديدات عنصرية ( وإسلاموفوبية ) ومعادية للأجانب  ». ( بلدية " كان الفرنسية تحظر ... مشار له )

وهذا يدل بأن السلطات المحلية وربما الوطنية سوف لا تسمح للمسلمين بالحصول على شواطئ خاصة بهم أو أوقات مخصصة في المسابح ، ولكن رغم ذلك عليهم المحاولة واللجوء إلى القضاء الإداري في حالة رفض السلطات المحلية طلباتهم في هذا الخصوص مستندين لوجود شواطئ خاصة للعراة والمثليين .

الفصل الثاني : ( البوركيني ) وعنصرية بعض رجال السياسة الفرنسيين .

أولا - أزمة لباس السباحة :

لقد بدأت قضية ( البوركيني ) عندما أصدر عمدة مدينة كان بتاريخ 11/7/2016 أمرا تم بموجبه منع اللباس الديني على شواطئ المدينة ومعاقبة المخالف بغرامة  قدرها  38 يورو 
( Burkini : le maire de Cannes interdit les vêtements religieux à la plage . le monde . 11/7/16 .
علما بأن المحكمة الإدارية لمدينة نيس قررت بتاريخ 30/8/16 تعليق قرار عمدة مدينة كان المذكور  الرابط
ولكن هذا الحكم لم يتم احترامه من قبل عمدة المدينة المذكورة .
ثم توالت قرارات المنع في  الكثير من المدن الفرنسية التي لديها شواطئ على البحر وقد وصل عددها لحد تاريخ 24/8/2016 . 26  مدينة غالبيتها في جنوب فرنسا وأغلب النساء اللواتي تم معاقبتهن كان في مدينتي نيس وكان وعددهن 19 . _ فرانس انفو . . 26/8/16 )

وبتاريخ 26/8/16 صدر حكم مجلس الدولة الفرنسي الذي بموجبه تم تعليق قرار عمدة مدينة فيلنف التابعة لمحافظة ألب ماريتيم . معتبرا قرار حظر «البوركيني» « يهدد الحريات التي تضمنها القوانين الفرنسية ».
ولذا فإن بعد هذا الحكم  فالمفروض  أن يتم إلغاء كافة القرارات المخالفة له . ( آدم جابرا: « البوركيني» يشعل الجدل حول معادلة «الإسلام والعلمانية» في فرنسا. القدس العربي. 3/9/16 و  فرانس انفو .. 26/8/16)

  ورغم صدور حكم مجلس الدولة الذي يعتبر أعلى سلطة قضائية في مجال القضاء الإداري فإن الكثير من عمداء المدن استمروا بمنع " البوركيني " مما يدل على سوء نيتهم

وهكذا أعلن عدد من رؤساء البلديات في جنوب شرق فرنسا بينهم رئيسا بلديتي مدينتي نيس وفريجوس لـ “وكالة فرانس برس″ أنهم سيبقون على قراراتهم القاضية بمنع ارتداء ( البوركيني ) رغم قرار مجلس الدولة الذي علق قراراً مشابهاً في منطقة مجاورة.
وأعلنت بلدية نيس أنها " ستواصل تحرير محاضر " بحق النساء اللواتي يرتدين البوركيني ما دام قرارها بهذا الصدد لم يبطل. كما أعلن رئيس بلدية فريجوس ، وهو ينتمي إلى اليمين المتطرف ، أن قراره " لا يزال سارياً ".( رؤساء بلديات في جنوب شرق فرنسا يتمسّكون بقرارات منع ارتداء البوركيني. مرسيليا- أ ف ب. العراق للجميع . 26/8/16 )

وكذلك فإن المحكمة الإدارية لكورسيكا العليا أصدرت بتاريخ 6/9/16 حكما بموجبه صدقت قرار عمدة إحدى المدن في كورسيكا الذي يمنع لباس البحر المذكور ( فرانس انفو . تف . 6/9/16 )
وهذا الحكم مخالف لقرار مجلس الدولة والذي يعتبر أعلى سلطة قضائية في مجال القضاء الإداري .

وفي هذه الحالة فسيضطر المتضررون من الإجراءات المجحفة بحقهم من قبل تلك السلطات المحلية إلى اللجوء إلى المحاكم الإدارية مطالبين بتحقيق العدالة مستندين لقرار مجلس الدولة الذي يعتبر سابقة قضائية

ثانيا : مواقف بعض رجال السياسة الفرنسيين .
1 – الرئيس الفرنسي .
رفض الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم الأربعاء التعليق على حظر ارتداء زي البحر الشرعي المعروف باسم ( البوركيني). (الرئيس الفرنسي يرفض التعليق على حظر البوركيني في بعض شواطئ البلاد . روما- الأناضول. 17/8/16 )
أي أنه لم يجب بصورة مباشرة ولكنه أكد في25/8/16 على ضرورة المعايشة الجماعية دون استفزاز أو تشهير . ( الرابط التالي باللغة الفرنسية

ولكنه غير رأيه بعد الحكم الذي صدر عن مجلس الدولة وقال يوم 8/9/16 في مؤتمر مؤسسة جون جوريس – ودون ذكر ( البوركيني ) بشكل مباشر : ( لا يوجد في النظام العلماني ما يمنع ممارسة المسلمين لشعائرهم وتقاليدهم ، وطالما أنا رئيس ، فسوف لا يتم صدور تشريع ظرفي لا يمكن تطبيقه ومخالف للدستور " ) الرابط باللغة الفرنسية
2 – المساندون لحضر " البوركيني " .
 – الوزير الأول .
إن موقف الوزير الأول الفرنسي :فالس يساند عمداء المدن الذين منعوا ( البوركيني ) مبررا موقفه هذا بقوله : أن الشاطئ ، مثل أي مكان عام ، يجب أن لا يكون مخصص لدعوات دينية ، " البوركيني " ليس لباس عادي للسباحة ، إنه مشروع سياسي منطلق من استعباد المرأة .. (  فرانس أنفو ووكالة الأنباء الفرنسية ا.ف.ب. 11/8/16و 16/8/16 )

- موقف ساركوزي .
دعا الرئيس السابق نيكولا ساركوزي لإصدار قانون يتيح لرؤساء البلديات حظر ( البوركيني ) ، مصعدا من لهجته ، فبات خطابه مشابها لخطاب اليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان ، في محاولة منه لاستقطاب أصوات أنصارها ، لهذا شدد على ضرورة حظر « البوركيني » وطالب بمنع الحجاب في الجامعات وإلغاء لمّ الشمل لدى المهاجرين.  (آدم جابرا: « البوركيني» . مشار له و قضية البوركيني تأخد طابعاً سياسياً.. ووزير الداخلية الفرنسي: إصدار قرار بالحظر سيزيد التوتر. باريس- رويترز. 28/8/16 )

 وبانسبة لنا فإن موقف فالس وساركوزي متوقع رغم أن الأول محسوب على الاشتراكيين والثاني على اليمين وسبق أن كتبنا عدة مقالات عن ساركوزي وكذلك عن فالس ومساندتهما للكيان الصهيوني
(د. عبدالإله الراوي : كيف ستنعكس المظاهرات والإضرابات الحالية على مستقبل ساركوزي؟ شبكة البصرة . 9/11/2010 و القدس العربي .11/11/2010 ) و ( الدكتور عبدالإله الراوي : الاشتراكي الفرنسي هولاند والعلاقات الفرنسية – العربية. شبكة البصرة 24/5/2012 )

3 المعارضون لمنع ( البوركيني )
- جزن-بير شوفينمو قال : إن موقفي هو مع الحرية  إلا في حالة الضرورة التي تهدد النظام العام . الرابط
- -  آلان جوبيه
. قدم نفسه على أنه مرشح الاعتدال وأنه الرجل المناسب لقيادة فرنسا في هذه المرحلة ، في الوقت الذي تتعرض فيه الاعتداءات إرهابية ويتزايد الجدل حول علاقة العلمانية بالإسلام. قال جوبيه : « إن فرنسا متنوعة ، وأن الفرنسيين ينحدرون من أصول مختلفة ولا ينتمون إلى دين واحد ، وهذا الأمر يجب احترامه »
وقد أعرب جوبيه عن معارضته إقرار قانون يحظر ارتداء « البوركيني » ورغبته في العمل مع الجميع بدلا من الدخول في مزايدات. ( آدم جابرا : " البوركيني ... مشار له )

- وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت : أعرب عن « قلقه » تجاه الجدل حول « البوركيني » معتبرا أن ذلك يسيء لصورة فرنسا،.(  آدم جابرا " البوركيني " مشار له  )

- وزير الداخلية الفرنسي .
 قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، في مقابلة نشرت اليوم الأحد، إن إصدار قانون يحظر لباس البحر الذي يغطي كامل الجسد ، المعروف بالبوركيني ، في فرنسا سيؤدي إلى إذكاء التوتر بين الجاليات ، وسيكون غير دستوري وغير فعال. ( قضية البوركيني تأخد طابعاً سياسياً . مشار له )

ثالثا : انتقاد الموقف الفرنسي
1-  بعض المواقف من ( البوركيني )

لقد سخرت الصحافة العالمية ، بالتحديد الأمريكية والبريطانية ، من موضوع منع السيدات من ارتداء ما يردن، في إشارة إلى « البوركيني » ما دام في إطار القانون ، خصوصا في بلد يقال عنه إنه « مهد العلمانية » . ( آدم جبرا " البوركيني " ... مشار له

كما أن الصحافية البريطانية شيريل جارات كتبت مقالاً رائعاً في الغارديان (الترجمات المقبلة كلها لي) بعنوان « حظر البوركيني: المعنى الحقيقي لتجريم الملابس » تقول فيه : " إنها هي شخصياً لا تستطيع لبس ملابس البحر العادية لأن جسدها يحترق سريعاً من الشمس ، هي دائماً تذهب للشاطئ ( ببنطال ) طويل وقميص فضفاض ، ملبس مشابه لذلك الذي كانت تلبسه السيدة المسلمة على شاطئ نيس. تقول الكاتبة إنها غالباً لن تتعرض لمضايقة بسبب ملبسها ، حتى ولو كان قميصها يحمل صورة لبوذا ، فالديانة المستهدفة هنا هي الإسلام. "  (صور إجبار مسلمة  .. مشار له )

2 إجبار المسلمة على خلع ملابسها .
إن طريقة إرغام المرأة على خلع ملابسها وأمام أطفالها ، بدلا من تغريمها أو منعها من السباحة أو الطلب منها مغادرة الشاطئ بأسلوب حضاري ، هو أسلوب بربري بامتياز

وقد أثارت الصور التي تداولتها وسائل الإعلام الغربية لرجال شرطة فرنسيون يجبرون امرأة مسلمة على نزع ثيابها غضباً واسعاً في القارة الأوروبية ، وخاصة في أوساط الجالية المسلمة التي اعتبرت أن الحادثة تمثل انتهاكا للحريات المكفولة في كافة القوانين والشرائع، فضلاً عن أنها تمثل اعتداء على هذه السيدة.
وكان رجال مسلحون من الشرطة الفرنسية أجبروا سيدة مسلمة في أحد شواطئ مدينة «نيس» الفرنسية على نزع ثيابها المسماة « البوركيني » على اعتبار أنها تشكل مخالفة قانونية ، وإن اقدام الشرطة الفرنسية على اجبار امرأة مسلمة في منتصف العمر على خلع لباس السباحة الذي تعتبره « ضرورة شرعية » فإنهم  ارتكبوا مخالفات عديدة اهمها حرمان المرأة من حقها في اختيار ما تريده من لباس. ومع ان القوانين الغربية تسمح بلباس السباحة المعتاد لدى الغربيين ، إلا انها لا تفرضه، والقانون لا يحدد اشكاله ومقاساته. (  د. سعيد الشهابي : معارك الغرب مع الإسلام من الحجاب إلى النقاب إلى البوركيني. القدس العربي . 29/8/16 و صور إجبار مسلمة على خلع ملابسها في فرنسا تثير غضباً واسعا في أوروبا. القدس العربي . 29/8/16 )

وهذه الحادثة التي تمكن أحد الشهود من تصويرها ونشرتها بعد ذلك وسائل إعلام مختلفة ، من بينها جريدة « الغارديان » البريطانية وجريدة «دايلي ميل» البريطانية ، وأثارت جدلاً واسعاً وغضباً في أوساط الكثيرين الذين اعتبروا الحادثة انتهاكاً للحقوق والحريات التي يتمتع بها الناس. ( صور إجبار مسلمة .. مشار له  )
كما يلخص كاريكاتير صحيفة «التايمز» يوم الجمعة الماضية مضمون ما حدث ، فهو يظهر الشرطة الفرنسية وهي تنزع قطعة القماش التي تلف تمثال الحرية الأمريكي، فتظهر خفايا جسدها  (  د. سعيد الشهابي : معارك الغرب مع الإسلام  مشار له )
وقد كانت جريدة " دايلي ميل » البريطانية سباقة الى نشر خمس صور تتعلق بمطالبة رجال الأمن الفرنسي لامرأة بخلع جزء من ملابسها وتحرير المخالفة المالية.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الدولية والجرائد الإلكترونية العربية والغربية ( فيديوهات ) ومقالات ، وأصدرت بيانات تستنكر هذا السلوك الأرعن والأهوج ، من دولة تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان.
وكانت مؤسستان فرنسيتان قد تصدّرتا المشهد هما ، الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان ، ومؤسسة إسلام ( فوبيا ) ، في مدينة فيلونييف- لوبيه ، من خلال تقدّمهما بطعنٍ أمام هيئة القضاء الأعلى الفرنسية ضد القانون ، وحصلتا نهاية المطاف ، على قرارٍ أوّلي (احترازي) يقضي ببطلانه ، ومنع العمل به ، باعتباره غير قانوني ، وينتهك الحريات الأساسية بما فيها حرية الاعتقاد والحريات الشخصية ، خاصة في ظل عدم وجود دلائل ملموسة يمكنها تهديد النظام العام.

كما شجب رئيس الحكومة الايطالية رينزي، قرار منع السلطات الفرنسة للبوركيني واعتبره قرارا غير ذكي. وكذلك فإن  رئيس حكومة كندا جاستن ترودو هو الآخر أفصح عن موقفه من هذا الإجراء ، واعتبره اجراء غير سليم ، كما سبق أن انتقد قضية منع الحجاب في المدارس. ( خالد عبد اللطيف :  الخطاب السياسي في فرنسا بعد فضيحة «البوركيني». القدس العربي . 20/9/16 )

وتعلق كاتبة مقال في القدس العربي "  بماذا تفرق فرنسا عن أفغانستان؟ كلتاهما انتهكتا انسانية المرأة، كلتاهما أرادتا أن تظهرا موقفاً ، فما وجدتا غير جسد المرأة لتصنعا منه مصطبة تعتلي بأحذيتهم وبنادقهم ، يا عيب الشوم يا فرنسا ، فحتى لو ألغيت القرار، كيف ستمسحين الصورة الفاحشة لشرطتك  وهي تجبر إمرأة على خلع ملابسها أمام أطفالها ؟ يا لعار لن تخف حدته ، ان خفت ، سوى بتقديم اعتذار للمرأة في كل مكان ، إعتذار غير مشروط وغير مبرر بما تعرضت له ، فالإرهاب لا يعالجه إرهاب مماثل ، والتطرف لا يقضي عليه تطرف مقابل ، والإنسانية لا تُعَلق والكرامة لا تُؤَجل حتى في أشد وأحلك الأوقات ، يا عيب الشوم يا فرنسا."  (  د. ابتهال عبدالعزيز الخطيب : فرنسا… اعتذري . القدس العربي . 2/9/16 )

3 – الموقف البريطاني

إن لدى البريطانيين المقولة التالية :" إذا كنت تعتقد بأن البريطانيين عنصريين فمن المؤكد بأنك لم تزر فرنسا. "

سبق وذكرنا ما ورد في بعض الصحف البريطانية عن هذا الموضوع .وكذلك ما ذكرته إحدى الصحافيات البريطانيات ونضيف .

كما دعت حركة مناهضة العنصرية في بريطانيا المهتمين بمناهضة العنصرية للتظاهر أمام مبنى السفارة الفرنسية في لندن ، احتجاجا على إجبار سيدة مسلمة على خلع رداء البحر الاسلامي ( البوركيني ) على شاطئ مدينة نيس الفرنسية ، وذلك بعد أن حظرت المدينة هذا اللباس الإسلامي على شاطئ البحر.
الجدير بالذكر أن المظاهرات ستكون في مدن مختلفة من ضمنها العاصمة لندن ، فيما يتم التحضير حاليا للمظاهرات في مناطق مختلفة من بريطانيا.
 (حركة مناهضة للعنصرية تدعو لمظاهرات في بريطانيا احتجاجا على منع ارتداء «البوركيني» في فرنسا. شرطة اسكتلندا تجيز لبس الحجاب لمنتسباتها . لندن ـ «القدس العربي». 26/8/16

رابعا : الألبسة المشابه ل " البوركيني " .

لقد ذكرنا أن الكاتبة البريطانية شيريل جارات قالت :" الديانة المستهدفة هنا هي الإسلام "

وسوف نقوم بعرض بعض ألبسة السباحة والتي من المؤكد سوف لا يتم منعها على أي شاطئ فرنسي لكونها لا علاقة لها بالإسلام