vendredi 8 mai 2009

هل تنجح إدارة الرئيس الأمريكي اوباما في إيجاد حل للصراع العربي – ( الإسرائيلي ) ؟

http://www.ceea.com/new/reviews.php
العرب اليوم 28/4/09
الدكتور عبدالإله الراوي

كاتب وصحافي عراقي وجامعي (France)

ملاحظة مهمة لقد سبق وثبتم العلم الفرنسي أمام اسمي في التعليق السابق ونظرا لكوني عراق وليس فرنسي أرجو وضع العلم العراقي الوطني قبل الاحتلال وشكرا.
نجيب بداية على السؤال المطروح " هل تنجح إدارة الرئيس الأمريكي اوباما في إيجاد حل للصراع العربي – ( الإسرائيلي ) ؟ : نقول : نعم وبسهولة تامة ومؤكدة ولكن عندما يقوم كافة ما يطلق عليهم قادة العرب وشعوبهم على القيام بعملية التعري ( الستر بتيز ) التي ابتدأها المرحوم ياسر عرفات . ( انظر مقالنا : القذافي ورقصة التعري .. التنازلات المتتالية من عرفات .. إلى القذافي . شبكة البصرة . 30/12/2005 ) . وبدون ذلك فإنه لا اوباما ولا غيره من القادة الأمريكيين قادرين على الوصول إلى أي حل ، عادل أو غير عادل لهذه القضية . حيث أن الحل الواقعي يكمن في توحيد الأمة العربية ووقوفها بجدية ضد وجود هذا الكيان المسخ الذي غرسه الاستعمار لتحجيم قدرات أمتنا ومنعها من تحقيق حلم شعبها : الوحدة العربية . وهنا قد يوجه لنا الكثير من القراء سؤالا مهما : لماذا هذا التشاؤم المفرط ؟ نجيب : إن إدارة اوباما كغيرها من الحكومات الأمريكية السابقة والمقبلة يدها مغلولة وليس بإمكانها التحرك في هذا المجال لكونها محكومة من قبل اللوبي الصهيوني . ودون الإطالة في الكلام سنستشهد ببعض المقاطع التي تؤيد ما ذهبنا إليه . 1 – في شهر آب (أغسطس) 1997 قام نيتنياهو، رئيس وزراء الكيان المسخ بزيارة أمريكا، وفي حينها ظهر مقال مهم في الصحيفة الصهيونية (هارتز) يشرح وبشكل واضح كيف يستطيع نيتنياهو اللعب على الأمريكان من خلال اللوبي الصهيوني الذي يسيطر على الولايات المتحدة الأمريكية. والمقال طويل جدا ولكنه يشرح بشكل جيد هذا الموضوع. نشير لترجمته الفرنسية لعدم عثورنا للأسف على ترجمة له باللغة العربية. ( ISR?L : Comment Nétanyahou se joue des Américains. Courrier international n° 355 du 21 au 27/8/1997)
2- نشر في الميدل ايست بتاريخ 27/10/2006، ما يلي : يظهر استطلاع جديد قام به مكتب زغبي الدولي الذي كلف من قبل مؤسسة مجلس المصلحة الوطنية بأن 31% من الذين شملوا باستطلاع المسح الوطني يعتقدون بقوة أو يؤمنون نوعا ما في الأفكار التي تقف خلفها الصهيونية المسيحية، التي تعرف كـ " الاعتقاد بأن اليهود يجب أن يمتلكوا كل الأرض الموعودة، تتضمن كل أراضي القدس، لتسهيل المجيء الثاني للمسيح المنتظر". استطلاعات أخرى تحمل رسائل مماثلة، بأن 53% من الأمريكان يعتقدون أن (إسرائيل) أعطيت من قبل الله (عز وجل) إلى اليهود (مركز بيو للأبحاث)، وأن 59% من الجمهور الأمريكي يعتقدون أن النبوءات التي وردت في كتاب سفر الرؤيا ستتحقق .
3 - نشرت صحيفة معاريف (الإسرائيلية) مقالا بقلم الكاتب اليهودي أسحق بن حورين تناول فيه حقيقة ما يجري في البيت الأبيض الأمريكي ومن يتحكم فيه وقد سلط الضوء على منظمة إيباك اليهودية، وقوة تأثيرها على انتخابات مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأمريكيين، وطريقة جمع التبرعات للمرشحين. كما أن المقال يكشف بشكل لا يقبل الجدل سيطرة هذه المنظمة على البيت الأبيض وعلى السياسة الأمريكية. (ايباك.. المنظمة التي تحكم الولايات المتحدة الأمريكية. اسحق بن حورين. شبكة أخبار العراق. 16 حزيران (يونيو) 2005) . بعد كل ما ذكرنا هل من الممكن أن يعتقد أي عاقل أو مجنون بأن التنازلات المستمرة التي يقدمها القادة العرب المرتبطين بأمريكا ستوصلهم إلى أية نتيجة إيجابية !! ؟ الدكتور عبدالإله الراوي دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا hamadalrawi@maktoob. Com تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على http://iraqrawi.blogspot.com

Aucun commentaire: