mercredi 16 avril 2014

إذا كنت لا تستحي... اسامة النجيفي وسلة مشترياته من فرنسا

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ إذا كنت لا تستحي... اسامة النجيفي وسلة مشترياته من فرنسا!!!!!! شبكة البصرة الدكتور عبدالإله الراوي قبل التعليق على الرسالة التي وصلتنا يوم 2/4/2014 والمدرجة صورتها أدناه، نود التوضيح بأن كتابتنا لهذه الكلمة لا يراد بها الدفاع عن أسامة النجيفي لكوننا سبق واعتبرنا كافة الذين ساهموا بما يطلق عليها (العملية السياسية) خونة. وإن ما دفعنا للكتابة هو كشف وفضح من يقوم بتزوير وثيقة هنا (مقال جريدة) دون رادع من أخلاق أو ضمير. أن الرسالة التي وصلتنا، والمفروض أن تكون مرسلة من قبل (مجموعة العراق فوق خط أحمر) ولكننا عندما حاولنا إرسال رسالة جوابية أعيدت الرسالة إلينا أي إنها لم ترسل، حقيقة، من قبل هذه المجموعة. وهذه عملية تزوير ثانية تضاف للعملية الرئيسية التي نحن بصددها. إن ما أثارنا عند قراءة المقدمة باللغة العربية هو المبلغ الكبير جدا " جريدة ليبراسيون : السيد أسامة النجيفي اشترى أسهم من شركة سامسونغ بمبلغ 11 مليار يورو.... الخ " وهذا ما دفعنا للبحث أولا عن المقال باللغة الفرنسية، وطبعا لم نجده لأنه لا يوجد أي مقال بالفرنسية حول هذا الموضوع. ولذا بدأنا بقراءة ما أطلق عليه مقال باللغة الفرنسية، ووجدنا فيه من الأخطاء التي لا يمكن أن يقع فيها أي فرنسي أو أجنبي لديه إلمام بسيط باللغة الفرنسية. والمفروض أن يقوم بكتابة مثل هذه الكلمات أحد صحافي الجريدة. من المؤكد فإن الذي قام بعملية التزوير ليس إلا مبتدأ بتعلم اللغة الفرنسية، ولو أنه ذهب إلى سوق مريدي لقام مزورو هذا السوق بكتابة نص أفضل بكثير وفق ما نسمع عن هذا السوق المحترم!!!. وعلينا أن نشير إلى بعض الأخطاء الفظيعة التي وقع بها المزور : في الأسطر الأولى فقط. 1- مصدر مقرب من.... صرح رئيس البرلمان. كان عليه أن يقول أن رئيس. وبالفرنسي. que le président 2 – رئيس مجلس النواب هو السيد. لا يحتاج لوضع هو c’est بل كان عليه أن يقول le président m. 3 – كررت مرتين كلمة أصبح ولم يضع الفاعل وكان عليه أن يقول هو أصبح. Il devient 4 – العربي الأول. كان المفروض أن يضع الحرف الأول من كلمة عرب بالحرف الكبير le premier Arabe 5 – تبحث سمسونغ. وهذا خطأ فضيع لأنه لا يوجد باللغة الفرنسية جملة فعلية أي تبدأ بالفعل إلا في حالة الأمر. ولذا كان عليه أن يقول سمسونغ تبحث Samsung cherche ونكتفي بهذا القدر وأخيرا فإن الطامة الكبرى فإن المزور المحترم جدا!! وقع باسم عراقي والعراق بريء منه ومن أمثاله براءة الذئب من دم يعقوب. ونذكره وأمثاله بالقول العربي المشهور : إذا كنت لا تستحي فافعل ما تشاء. والله من وراء القصد. نص الرسالة الحاسوبية التي وصلتنا Liberation...اسامة النجيفي وسلة مشترياته من فرنسا!!!!!! Reçu le 02 avril 2014 à 00:43 De :falcon.iraq@gmail.comAjouter aux contacts A :"Iraq_Over_Red_Line" iraq-over-red-line-@googlegroups.com الدكتور عبدالإله الراوي دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا Abdulilah.alrawi@club-internet.fr تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على http://iraqrawi.blogspot.com شبكة البصرة الثلاثاء 8 جماد الثاني 1435 / 8 نيسان 2014

Aucun commentaire: